ads
ads
ads
ads
وطن
2017-05-18

نقاش حول إقامة مهرجان «الوفاء» التاسع بمجلس «ابو شهيد»


نظم مجلس الشيخ حسين رمضان «ابو شهيد»،  حوارًا مفتوحًا على فكرة إقامة مهرجان الوفاء التاسع بمدينة سيهات، بحضور إدارة المهرجان وبمشاركة مجموعة من المثقفين والناشطين وذلك مساء السبت الماضي، وأدار الحوار الشيخ حسين رمضان الذي افتتح الحوار بمقدمة حول نجاح مهرجان الوفاء في نسخته التاسعة والتي ختمت فعالياته منذ اسبوعين وبحضور فاق 160 ألف زائر من كافة شرائح المجتمع، وباعتباره مقترحًا رائدًا على مستوى المنطقة.
ووجه رمضان الشكر والتقدير لجميع من أسهَم أو شارك في هذا المهرجان من معنيين بالادارة، ومتطوعين، ومهنيّين، وحرفيّين، وفنانين، وغيرهم، لأنَّ جهودهم المُتضافرة هي التي أسهمت، بفضل الله، في ظهور المهرجان في حُلَّته الرائعة، بعد انقطاع وفعلاً هذا العام ظهر بحلة جديدة ومميزة ابهرت الزوار، وسيهات دائما سباقة في هذه الاعمال والانجازات منذ انشاء مهرجان الاعراس الجماعي الذي انشئ عام 1412هـ حيث تعتبر مدينة سيهات اول مدينة تقيم مثل هذا المحفل في المملكة واخذ شهرة واسعة على المستوى الدولي.
واعتبر الرمضان ان العمل الناجح يصنعه العقلاء وهم من يوصلونه للعالمية وذلك من ساعة العمل الأولى فهي نقطة الانطلاق لبقية العمل، وعلى أساسها يتحدد مدى نجاح العمل في تحقيق المهام المطلوبة، ولذلك اللجان المجتمعية في سيهات تمكنت من استغلال ذلك بذكاء؛ والتحكم في مجرياتها، والعكس صحيح، فإن تجاهل أهميتها، وتعاملت معها بعشوائية، فإن الغاية من العمل ستفشل في تحقيق الاستفادة المثلى.
بعدها جاء دورة إدارة المهرجان حيث عرف المشرف العام على المهرجان الاستاذ مكي أحمد العباس الحضور بالإدارة المتواجدة والمكونة من الاستاذ حسين عبدالله العباس والاستاذ حسين عيد السيهاتي والاستاذ ماهر الداوود، فيما قدم الشكر للشيخ حسيتا لرمضان على اتاحه الفرصة وتعريف الحضور عن انجازات مهرجان الوفاء والشكر في هذا، واجبٌ وموصولٌ لأمير المنطقة الشرقية؛ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ودعمه المستمر، وكذلك لمحافظ القطيف الاستاذ خالد عبدالعزيز الصفيان، ولجميع الجهات التي أسهمت في دعم المهرجان، وكذلك رعاة المهرجان، لجهودهم الجبارة والمباركة التي كانت وراء انطلاق هذا المهرجان واستمراره.
فيما استعراض الاستاذ حسين العباس مراحل المهرجان والذي انطلق في عام 1424هـ، والذي يهدف إلى استثمار طاقات أفراد المجتمع في الأعمال التطوعية المنظمة وإطلاق الطاقات الكامنة لجميع فئات المجتمع بطريقة إبداعية ممتعة ومشوقة، وإبراز دور المهرجان كجاذب سياحي في المنطقة بأنشطته الاحتفالية والمتنوعة، وذلك بما يخدم كافة فئات المجتمع «الأسر، الشباب، الأطفال، ذوي الاحتياجات الخاصة».
ونوه العباس عن الفرق بين مهرجان الوفاء وسنابل الخير والذي كان بدور المهرجانات في سيهات ويهدف الى تعزيز اواصر العلاقة بين الجمعية والمجتمع بما يعود بالنفع والخير من خلال ايصال رسالة الجمعية وتوضيح اهدافها وانشطتها التي تجسدت في الفعاليات المتنوعة من البرامج التي كان من ابرزها الطبق الخيري والأمسية القرآنية والمعيد وساحة الالعاب الشعبية والترفيهية لتفريغ طاقات الاطفال والتعبير عن براءتهم وبهجتهم واليوم المفتوح للطفل الذي ضم مسرح الطفل وركن الرسم والتلوين ومسجدا مصغرا لتعليم الاطفال القراءة وتجويد القرآن الكريم والذي استمر على مدى ثلاث اعوام.
ومع بداية انطلاق المهرجان الخامس انتشر اسم سيهات على نطاق واسع من الشهرة داخل المملكة وخارجها باقامتها لمهرجانات تواكب كافة طبقات المجتمع، ومع هذا الاستمرار جاء بجودة الإنجاز، وقوّة تضافر الجهود، والرؤية الواضحة للعمل التي ينتج عنها إنجاز يستحق مثل هذه المهرجانات.
ونوه العباس بان عدد المتطوعين هذا العام فاق 450 متطوع وتم اختيار 250 متطوع و 60 متطوعة تنوعت مهامهم التطوعية ما بين امن واعلام وتنظيم، وكانت عدد ساعات التطوع لديهم فاقت 60 الف ساعة.
فيما استعرض الاستاذ حسين عيد، برامج وفعاليات المهرجان لهذا العام، بداً من القرية التراثية وخيمة الطفل والخيمة الصحية والسوق الاستلاكي وحديقة الحيوان والمسرح الخارجي بالإضافة للأركان المتغيرة  كريادة الاعمال وخيمة التحدي وخيمة بسطتي بالاضافة للاركان الفنية الخارجية والمطاعم والقهوة الشعبية وتميزت القرية التراثية باهتمامًا موسعاً الى جانب الحفاظ على معالم تراثنا المعماريّ، بملامحه المعماريّة والوظيفيّة الرائعة، وقد بدأ العمل فيها بفترة وجيزة، كما تم إبراز الجانب المشرق من تراثنا وتاريخنا العريق في المنطقة الشرقية.
وعن الجانب التسويقي للمهرجان أوضح ماهر الداوود أن نشاط اللجنة التسويقية بدأ قبل فترة بعمل الإعداد والتخطيط ووضع التصورات الجديدة للحملة الترويجية والتسويقية ضمن إطار وذلك للترويج لرسالة المهرجان على مستوى المملكة.
وختم الحوار بمناقشة من قبل الحضور والاستماع الى آراءهم وملاحظاتهم الايجابية وبعض الملاحظات السلبية والعقبات التي تواجه البعض في المهرجان، والتي تسهم في إنجاح النسخ المقبلة من المهرجان وظهوره بالمستوى الائق، وقدموا الشكر لإدارة المهرجان على تضافر الجهود والعمل المشترك.
.
.
.
.
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى