وطن
2017-06-05

الشرقية تدخل صيف الرطوبة بعد رمضان


يُتوقع أن تكون ذروة الحر اللاهب بالسواحل الشرقية للمملكة، في الثلث الأخير من شهر يوليو المقبل، الذي يتزامن مع مرحلة ارتفاع رطوبة الصيف، فيكون الشعور بالحرارة بزيادة 20 إلى 30% تقريبا.

وهي الدرجة المحسوسة بسبب هذا العامل، الذي يعد الأقوى في مؤثرات الطقس الساخن، كما تتخطى الحرارة مؤشر الخمسينيات عند الظهيرة أحيانا، وترجيح ذلك بعد منتصف شوال المقبل، في حين تكون هذه التنبؤات استباقية.

وبالتالي تحتمل التغيير، حيث قد تستجد ظروف جوية لاحقا، التي من شأنها ان تؤثر بحالات من التباين وعدم استقرار هذه المعدلات، سواء لمستوى الحرارة والرطوبة، أو حركة واتجاه الرياح.

وفي سياق متصل، أشار الباحث المختص بالفلك والظواهر الجوية، الدكتور خالد الزعاق، إلى أنه بدخول مربعانية القيظ هذا الأسبوع، تكون البداية الفعلية لفصل الصيف الحار، ويتوافق ذلك مع ظهور نجمة الثريا.

والسمات المعتادة بالمربعانية، ارتفاع درجات الحرارة بشكل متسارع، وفيها تصل الشمس إلى أعلى ميل لها شمالا، فيبلغ النهار طوله والليل قصره، كما يزداد هبوب الرياح في اتجاهات شمالية غربية مشوبة بالسموم وتكثر الزوابع الترابية.

ويضيف الزعاق أنه يصادف نهاية المربعانية: دخول الفترة المسماة بـ(حرالانصراف)، الذي يقال فيه (لا حر إلا بعد الانصراف)، فتكون فيه اجواء السعودية والعراق والكويت هي الأحر عالميا.

اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى