ads
ads
ads
ads
وطن
2016-10-16

الشيخ الخنيزي يقدم شكره للقيادة الرشيدة لحفظ الأمن واستقراره في موسم عاشوراء


قدم سماحة الشيخ عبدالله الخنيزي شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله) وإلى ولي عهده الأمين وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف،وإلى ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ،وإلى صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف وذلك على حرصهم وعنايتهم الفائقة في حفظ الأمن ،والسهر على صيانة الاستقرار في موسم عاشوراء لهذا العام ١٤٣٨هـ  في محافظة القطيف ،وخصوصاً ونحن نمر بهذه الظروف الاستثنائية . وتوجه بالشكر أيضاً لسعادة محافظ القطيف الأستاذ خالد الصفيان ، وإلى كافة الأجهزة الأمنية بجميع رتبهم على قيامهم بالمهام  بوعي وبروح مسؤولة .

نص الرسالة: 

بسم الله الرحمن الرحيم
   ببالغ من الشكر والتقدير ؛نتقدم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله) وإلى ولي عهده الأمين وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف،وإلى ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ،وإلى صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف ..على حرصهم وعنايتهم الفائقة في حفظ الأمن ،والسهر على صيانة الاستقرار في موسم عاشوراء لهذا العام ١٤٣٨ه في محافظة القطيف ،وخصوصاً ونحن نمر بهذه الظروف الاستثنائية .
   كما اتوجه بفائق العرفان لسعادة محافظ القطيف الأستاذ خالد الصفيان ؛وإلى كافة الأجهزة الأمنية بجميع رتبهم على قيامهم بالمهام  بوعي وبروح مسؤولة .
  إن تفويت الفرصة على العابثين والمتربصين بالوطن وبأهله ؛ وإحكام القبضة الأمنية لمنع الإعتداءات الآثمة ؛وتلاحم المسؤولين والمواطنين في مثل هذه الظروف ،تشكل سداً منيعاً ونسيجاً محكماً للحمة الوطنية التي ستظل هي السمة الأبرز لهذا المجتمع ؛الذي يعتز بشد عرى المحبة والأخوة بين جميع مكونات هذا الوطن تحت قيادتنا الحكيمة .
 كما  أوجه رسالة شكر وامتنان لأبنائي وأحبائي من الشباب المؤمن الذين قاموا بواجبهم الديني والوطني على أتم وجه ،وضربوا أروع الأمثلة في الإخلاص والتفاني ، ؛وكانوا صفاً واحداً في تحقيق الأمن والأمان مع الأجهزة الأمنية.
 نسأل الله العلي القدير أن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان وأن يحفظ هذه البلاد من شرور العابثين ..وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . 
الشيخ عبد الله الخنيزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى