ads
ads
وطن
2016-06-25

حملة (لنتشارك الحياة) لتنشيط التبرع بالخلايا الجذعية تحقق نجاحا غير مسبوق بالشرقية


حققت حملة لنتشارك الحياة لتنشيط التبرع بالخلايا الجذعية في المنطقة الشرقية نجاحا غير مسبوق ضمن بادرة متميزة أطلقها سفراء سجل التخصصي لتنشيط التبرع بالخلايا الجذعية في المنطقة الشرقية ، وفي خلال مدة أقل من شهر ، حقق سفراء سجل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية «إيثار القطيف» رقما غير مسبوق على مستوى المملكة في ( حملة لنتشارك الحياة للتنشيط التبرع بالخلايا الجذعية ) والتي أقيمت في الشرقية  ، وذلك بتسجيل ( 2316 متبرعا ) خلال أقل من شهر في المنطقة الشرقية ، وبالتحديد في مدينتي القطيف والدمام منذ نهاية شهر شعبان المنصرم ومع بداية شهر رمضان المبارك ، والتي تأتي من ضمن سلسلة حملات لتنشيط التبرع بالخلايا الجذعية في المنطقة الشرقية حيث انطلقت الحملة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله , أمير المنطقة الشرقية، في «دارين مول بالدمام» ، ومن ثم تلتها حملة في «العثيم مول بالدمام» ، ومن ثم حملة في «مارينا مول بالدمام» بتنظيم سفراء سجل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية «إيثار القطيف» في «مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض» ، حيث أوضح الدكتور فراس الفريح – رئيس سجل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية- في «مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث» بأن حملة “لنتشارك الحياة.!” سوف تجوب معظم مناطق المملكة بدء من الشرقية حتى تغطي بقية المناطق ، وقد شكر الفريح كل من ساهم ودعم الحملة من مسؤولين ومتطوعين.

لقد صاحب الحملة عدة أركان موزعة بين قسمي الرجال والنساء على التساوي فمنها ما عني بتثقيف الناس عن الخلايا الجذعية ، والإجابة على استفساراتهم ، ومنها ما اختص بتسجيل معلومات المشاركين ، ومنها ما اختص بالجذب ، حيث كان هنالك ركن للأطفال يعنى برسم الوجوه والألعاب والمسابقات ، وأيضا كانت هنالك مشاركة لمجموعة فنانين استطاعوا برسمهم الحر استقطاب الزوار لركن الخلايا الجذعية.

وأعبر علي حسن الناصر -المشرف العام على حملات تنشيط التبرع بالخلايا الجذعية عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله- أمير المنطقة الشرقية على رعايته هذه الحملة الإنسانية ثم أثنى -أيضاً- على القيادة العليا في «مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث» وأخص بالشكر الدكتور جاسم القصبي -رئيس مجلس الإدارة- والدكتور فراس الفريح -رئيس سجل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية- على دعمهم المتواصل ، وأشار الناصر بأنه سوف تكون هنالك حملات رئيسية لتغطي أكبر مدن المنطقة الشرقية الساحلية كالخبر والدمام والقطيف وراس تنورة.

ومن جانبه شكر بندر هلال العتيبي – منسق مركز المتبرعين للخلايا الجذعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض – جميع سفراء سجل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية «إيثار القطيف» على جهودهم التي بذلوها في استقطاب المتبرعين ، وعلى حسن تمثيلهم لسجل التخصصي أفضل تمثيل. وعبر فادي الزاير عن عظيم شكره لله -سبحانه – ومن ثم للقيادة الرشيدة وأيضا إدارة التخصصي ولجميع سفراء سجل التخصصي لتفانيهم في العمل.

وقدم محمد شاكر آل خليف – رئيس لجنة إيثار القطيف- شكره لجميع المشرفين والمتطوعين على ما بذلوه من جهود في إنجاح جميع الحملات على أكمل وجه ،  كما أشاد بتعاون إدارات المجمعات التجارية على تعاونهم في كلا من «دارين مول بالدمام» و«العثيم مول بالدمام» و«مارينا مول بالدمام».

وأفاد محمد حيان – الرئيس الطبي – بأن الحملات قد تكللت بالنجاح ، وذلك بتسجيل عدد كبير من المتبرعين بالخلايا الجذعية حيث تعدت ال 2000 متبرع ، مما جعل الأمل يلوح في الأفق لمرضى سرطان الدم ، هذا ونعدكم بإقامة حملات أخرى والكثير من المفاجات.

وتحدث محمود العلق – النائب الطبي – إن هذه الجهود العظيمة لم تظهر إلا بوجود متبرعين ومتبرعات قد أعطوا القليل من وقتهم في هدف إنقاذ حياة مرضى السرطان ، والنجاح هو بفضل وجود متطوعين ومتطوعات قد آثروا على أنفسهم لإنقاذ المرضى وهنا يتضح شعارنا “آثر على نفسك وأنقذ حياة”.

وأسردت زهراء السريج – المشرفة الطبية – بأن العمل التطوعي هو خدمة إنسانية تهدف إلى حماية المجتمع وأهله من أي خطر ، وأنا سعيدة جدا بتطوعي ، وأتمنى أن أكون بهذا العمل الصغير الذي أدخل البهجة والسرور على قلوب المرضى وأهاليهم. وأضافت حنان السريج – المشرفة الطبية – بأن أسمى الأعمال الإنسانية هي تلك التي لا تنتظر مقابلاً لها ، بل تنبع من القلب ومن رغبة الإنسان في العطاء والتضحية ، وهذا العمل الرائع هو مثال حي إلى تأكيد روح التعاون ، وإبراز الوجه الإنساني والحضاري في مد يد العطاء والمساعدة ، وعبرت عن سعادتها وشكرت جميع من ساهم في إنجاح الحملات. وقالت علا الجبران – مسؤولة شؤون المتطوعين – بأن “خير الناس أنفعهم للناس.!” ، لقد تم بفضل الله كسر حاجز الـ ٢٠٠٠ متبرع في فترة وجيزة ، لا أستطيع وصف سعادتي ، ونحن نحقق هذا الإنجاز العظيم الذي هزم عزم الجبال ، و يعود ذلك إلى الجهود الجبارة و العظيمة التي بُذلت من قبل متطوعينا و مشرفينا ، الجهود التي أنحني لها بكل إجلال وتقدير وشكر لكل فرد تفانى في نجاح هذا العمل الرائع.

وأضاف مؤيد العسيري – رئيس الوحدة الإعلامية – أنه بفضل من الله -سبحانه- وثم بجهود جميع المشرفين والمتطوعين قد حققنا رقما قياسيا في استقطاب المتبرعين ، ونحن نطمح – بمشيئة الله – إلى الأفضل في الحملات القادمة. وقالت جنان الصادق – المشرفة الإعلامية – نحن دوما نبحث عن السبل التي توصلنا للمرضى المحتاجين لزراعة خلايا جذعية ، وبقدر الإمكان نسعى لإيجاد متطابقين لهم. وأفادت فاطمة المياد – مشرفة التجهيز والجذب- كل ما أستطيع أن أقدمه لكل من تبرع وتطوع هو شكرٌ نابع من القلب. وقدمت بيان السيهاتي – مشرفة التجهيز والجذب – شكرها لجميع القائمين على إنجاح هذه الحملات. وقالت ديانا عصام – مشرفة الفن والجذب – حاولنا بقدر الإمكان زرع الابتسامة على وجوه المتبرعين من خلال الفرشة والألوان ، وذلك بتدشين الرسم الحر المباشر باستخدام مختلف المدارس الفنية. وأفادت الزهراء آل أحمد – مشرفة التجهيز والجذب – بأنه بفضل كل فرد استطعنا استقطاب أكثر من ٢٠٠٠ متبرع في أقل من شهر. وأشارت أطهار البحراني – مشرفة التجهيز والجذب – أن الإنسانية هي أساس المساعدة والتعاون وهما حجرهما الأساس ، وعبرت عن شكرها لكل من ساعد وساهم في نجاح الحملات.

علما بأن جميع الحملات استقطبت أكثر من ٣٠٠ متطوع من مختلف المجالات الأكاديمية ، وأن الحملات قد لاقت تفاعلا ودعما من جميع أطياف المجتمع ، وقدم مسؤولي الحملات شكرهم وتقدريهم لجميع الداعمين الذي ساهموا في إنجاح هذا العمل الجبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى