ads
ads
مع الحدث
2014-01-29

نوع فريد من ” الصدقة ” ! في سيهات


قيل الكثير عن الصدقة في أدبيات المجتمعات المتدينة و تعارف الناس على جدوى الصدقة و فوائدها المنظورة و غير المنظورة ، و قيل أن الصدقة قد تكون ابتسامة أو موقف مساعدة أو بعض من وقتك تمنحه انسان آخر بحاجة لمساندة، و لكن ، أن تكون ” الصدقة” إنسان تختاره أنت ليكون ضمن صانعي القرار في مؤسسة اجتماعية ترعى الفقراء و المعوزين و تخطط و تنفذ مشاريع تنموية للناس أجمعين في محيط بشري محدد باسم مدينة ما ، فهذه صدقة فريدة من نوعها ينبغي عليك أن تتأمل جيداً و أنت تتصدق بها! لكن إن ْ لم تكن هذه الصدقة لله ، أو لم تكن هذه الصدقة بصفاء نية ، أو لم تكن هذه الصدقة تتماشى مع أخلاقيات الفعل الإنساني الناظر للأجمل و الأفضل ، عندئذ نكون كمن يتصدق بأي شيء دون مبالاة ، دعونا نتصدق بالأفضل من المترشحين لإدارة جمعية سيهات صدقة ً قربة ً لله تعالى ، صدقة سوف يكون صداها متردداً على المئات من المعوزين و الفقراء و الأيتام ، صدقة سوف يكون انعكاسها على آلاف الأسر التي تحتاج إلى تنمية إجتماعية جادة عبر استثمار رشيد للموارد المتاحة.
هذه الصدقة ، هي انسان سوف يمكنه صوتك من أن يقرر لعشرات الآلاف من الناس قرارات ترسم لهم واقع سوف يعيشون فيه و في آثاره، هي كل اسم تختاره ليكون عضواً من خلال الانتخابات القادمة مساء الخميس 29 ربيع الأول 1435هـ
قل ْ باسم الله ، و تصدق ، صدقة ً فريدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى