ads
ads
مايسطرون
2018-02-01

عواطف اليوسف على حافة الغياب


كان لمسائي هذا أكثر من وجه حين لمحت اسمك بين الوفيات!!! ترى إلى أي مدى يكسر وجع الرحيل حياتنا!! لم أتخيل يوما أن أقرأ إسمك في صفحة الوفيات! فلديك بهاء نادر في احترام الآخرين والإنصات إلى الجميع.

كنت ياعواطف تقولين أثناء رحلة العلاج إنك تريدين اكتشاف الناس من حولك لتتصالحين معه!! لكنك في الأخير تصالحت مع العالم كله بالموت والغياب، فقطفك من شجر الحياة باكرا!!!!

عواطف كنت كالملائكة تغيبين وترحلين باكرا، تحلقين قليلا في الحياة ثم تغادرين، كنت شمعة خفيفة كعمرك القصير، لديك كثيرا من الشجاعة والنبل لمقاومة المرض، رغم رغبتك بالحياة ولكن قد حان حينها وغادرت بسلام.

آه الا يوجد هذا المساء مكان اخفي نفسي فيه وأبكي كما يحلو لي وكما أشاء! لأصرخ وحدي ولعل ملائكة السماء تسمع صراخي أيتها الحاضرة الغائبة عواطف !!!!

تسللت فجرا بوجع وقلق لفقدك ياعواطف وادركت بأن الوقت مع الحزن لا حجم له!!!

آه يالقسوة اللحظة هكذا تبكي نفسي لغيابك قائلة: ذات يوم اغلقت عواطف عيناهاورحلت وانتهى كل شي جميل معها، عواطف كنت أحكي عنك القطيف احكي لهم عن تواضعك وطيبة قلبك والآن القطيف تسأل أين تلك التي تحدثينا عنهاقلت لهم رحلت بلا وداع!!!

هكذا الموت يسرق الأجمل والأطيب نعم الموت يحب الطيبين يأخذهم بعيدا أولا دون استئذان دون وداع!!! الموت يحب الأتقياء ويحب الأنقياء أمثالك ياعواطف فما أبهاك وأنت تتجولين على أرصفة الجنة وكأنني ألمحك تلوحين بابتسامة طرية كعادتك.

أريد أن أقول لك: أنا أبكي لأن صوتك لازال يحادثني في الأعماق، بكيت لأني فقدته، بكيت لأني سمعته!! فاصبحت الكتابة عندي هي الطريقة الوحيدة لإفراغ فيض مشاعري، وستبقين حاضرة في القلب يا عواطف مهما أخذك الغياب عنا.

اللهم أجعل قبرك بعد فراق الدنيا اجمل مسكن تغفو به عيناك.

‫2 تعليقات

  1. كلنا لهذا الطريق ماشين لولا ذلك لغابت أنفاسنا لا نقول إلا لا حولا ولاقوة الا بالله العلي العظيم رحمك الله ياشمعة اليوسف أيتها الطيبة الراحلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى