ads
ads
عامة
2013-09-16

انتهاك حرمة الموتى بمخلفات مغسلة سيارات

الأحساء – ماجد الفرحان – سعد العيد

13 عاماً مضت ولم يحرك أحد ساكن.. هكذا قال بدر، وهو يقدم لـ «الشرق» مستندات مطالبة قديمة وشكوى رفعها ضد مغسلة سيارات مجاورة لمقبرة في مدينة العيون بمحافظة الأحساء.. وتركز الشكوى على أن مياهاً وزيوتاً بدأت تتسرب داخل المقبرة، ما اعتبره وكثيرون تعدياً على حرمة الموتى.

حمل بدر هذه الأوراق مرة أخرى معتقداً أن بالإمكان تحريك المياه الراكدة ووضع حد لمخالفات هذه المغسلة، سواء عن طريق الأمانة أو عن طريق أي جهة أخرى يمكنها مساعدة الأهالي.

التسرب متواصل

تقع مغسلة السيارات المذكورة شرق مقبرة الحصيمة في مدينة العيون التابعة لمحافظة الأحساء؛ حيث ظل الأهالي والمجاورون للمقبرة ينتظرون طوال هذه الأعوام أن تحل البلدية أو الأمانة هذا الإشكال، إلا أنهم تفاجأوا أن التسرب مازال متواصلاً، ما دفع أحد المواطنين بدر بن حمد الشدي إلى تقديم عدة شكاوى إلى الجهات الحكومية المعنية. وقال لـ «الشرق» قدمت شكوى منذ أكثر من 10 سنوات؛ حيث حضرت لجان للمعاينة ولكن دون فائدة».

حرمة الموتى

وطالب الأهالي بمراعاة حرمة الموتى؛ حيث إن مقبرة الحصيمة في العيون منذ سنة 1421هـ، وإلى يومنا هذا وهي تعاني من تسربات المياه والزيوت بمسافة 20 متراً داخل المقبرة؛ حيث يخشى الأهالي انهيار أحد القبور، معتبرين ذلك تعدياً على حرمة الأموات وعدم احترام هذا المكان.
وطالب الأهالي بالنظر والتحقق في الشكوى، وتحتفظ «الشرق» بالمستندات اللازمة التى قدمها المواطن للجهات الحكومية المعنية بذلك؛ حيث يطالب فيها بإغلاق أو نقل النشاط لمكان آخر، وذلك لوجود الثوابت المتمثلة في دخول الماء والزيت إلى مسافة عشرين متراً داخل المقبرة.

تفاعل البلدية

وأكد الوكيل الشرعي لبدر الشدي، حمد بن حسين الغريب، بعد لقائة برئيس بلدية العيون المهندس ياسر الراشد، بتاريخ يوم الثلاثاء الموافق 27 – 10 – 1434هـ، أن رئيس البلدية تفاعل مع الموضوع ووعده بالمتابعة شخصياً.

وقف التسرب

وقال مؤذن جامع حصيمة تركي بن أحمد الجفال: لا ينبغي السكوت على ذلك، فالمسألة تمس كرامة الموتى مستغرباً من عدم تفاعل بعض المسؤولين مع الموضوع، وقال: لو كان أحد أقاربهم في المقبرة لتحركوا وبشكل عاجل كما استغرب من موقف صاحب المغسلة قائلاً: يجب عليه أن يبادر بوقف التسرب أو نقل المغسلة لأنه مسلم. مطالباً بحضور لجنة للوقوف أكثر على الموضوع الذي استمر أكثر من عقد للنظر فيه وإنهائه بحضور الجميع حتى يكونوا على بينة.

دور الأمانة

وطالب عضو المجلس البلدي للدائرة السادسة عبدالرحمن بن أحمد السبيعي الأمانة وبلدية العيون بالتحقق في الموضوع، وبحث إن كان هناك ضرر أو لا، وفي حالة ثبوت وجود ضرر فإن الأمانة يجب أن تعمل على إزالته بشكل عاجل؛ لأن المقبرة لها حرمة. مضيفاً أن المغسلة من الأساس تشوه مدخل المدينة، موضحاً أن شكلها غير لائق نهائياً بسبب وضع (الهنقر) وعشوائيتها، متمنياً من الجهات المختصة متابعة جميع المغاسل والتأكد من عدم وجود ما قد يضر المواطن، محذراً مما يقوم به البعض من أصحاب المغاسل من عمل بئرين أحداهما لسحب الماء والأخرى لإعادة الماء التالف، مشدداً على أن ذلك يعد من الأعمال الخطرة التي تلوث البيئة ويجب التثبت من عدم وجود ذلك ومعاقبة من يقوم به.

بانتظار الرد

من جهة أخرى تواصلت «الشرق» يوم الثلاثاء الماضي بتاريخ 10 /9 /2013م مع المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء لمعرفة حيثيات الموضوع وما هي الخطوات التي اتخذت في هذا الشأن إلا أنه لم يرد على ذلك حتى تاريخه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى