ads
ads
مايسطرون
2018-02-23

هل ستدخل قائمة المنجزين؟


مما يصنع سعادة للانسان نجاحه في الوصول إلى أهدافه أو إلى بعضها… فإذا كنت مؤمنا بأنك سوف تصل إلى أهدافك مهما كانت كبيرة في حجمها، ومهما بلغت طول المسافة اليها، فأنت محظوظ لان غالبية الناس أهدافهم متواضعة

إذا كنت مؤمنا باهدافك أو “احلامك”، عليك أن تتقبل كل التحديات، وترضى بكل العثرات، وتستسيغ كل العقبات، لأنها جميعا، حينها، تتحول إلى مقويات في هذا الطريق، بمثابة فيتامينات منشطة للنجاح

اذا كنت مؤمنا باهدافك لا تتوقف دقيقة واحدة عن العمل… لا تؤجل خطوة اللحظة إلى بعد ساعة.. لا تركن إلى الاعتماد على غيرك…لأنك أنت هو الأول والأخير الذي يهمه الوصول مبكرا إلى أهدافه… ربما تستشير… ربما تبحث عن ناصح او نصيحة.. ربما تناقش…لكن ثق بأنك الوحيد الذي عليه اتخاذ القرارات وتحمل نتائجها

إذا كنت مؤمنا باهدافك لا شك بأنك سوف تحققها..  ولكن حينها ستتعلم قيمة ومعنى “الانجاز” و”النجاح”… حينها سوف تتذوق طعم “النجاح/الانجاز” الذي لا يعرفه الا “المنجزين/الناجحين”…حينها أيضا لا تتوقف لأن انجازك الحاضر سوف يصبح ماضيا.. . وسوف تقفز أمامك أهداف واحلام جديدة تريد أن تتحقق… في تلك اللحظة تعلم التواضع لان انجازك السابق انتهى ولن يصنع المستقبل…وهل انجازك السابق يحقق انجازك اللاحق؟؟… اذا قلت: لا… حينها سوف تدخل “قائمة المنجزين”… ربما لأن كل إنجاز هو مجرد درجة في درب الناجحين والسعداء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى