كشكولرمضان 2018
2018-05-29

نداء الأحمد:كلمة نورية في رحاب دعاء المجير لأيام البيض في شهر رمضان (1\3)

منى البقشي - خليج سيهات

ليال وأيام البيض يكثر فيها الاجتهاد في توبيخ النفس والتعبد بإلهام القوة النورانية كما أن تطهير البدن يكون بالماء بنما تطهير القلب من الذنوب يكون بالتوبة وحلاوة المناجاة واليقين بالله وبيوم يدخل فيه المؤمنون دار السلام.

أكدت الأستاذة نداء الأحمد (أم رضا) في كلمتها على فضل دعاء المجير حيث قالت:” أنه من دعا به في الأيام البيض من شهر رمضان غفرت ذنوبه ولو كانت عدد قطر المطر، وورق الشجر، ورمل البر، ويجدي في شفاء المريض، وقضاء الدين، والغنى عن الفقر، ويفرج الغم، ويكشف الكرب”.
وأضافت “أن التدبر في دعاء المجير يفيض على العبد الموحد الصادق في عبوديته قدر من الإيمان الحقيقي” ، معللة أنه هو باب عظيم لمقام التوحيد الحقيقي بالله.
وأكملت أنه حيث يعترف السالك في دعاء المجير وهو يطلب حوائجه الدنيوية والأخروية وأن أسمى الحاجات عبوديته وكمال معرفته.

وأشارت أن دعاء المجير له جذبة للجنة حيث أنه دعاء عظيم يدعو به العرفاء الموحدين لله بمعرفة أسمائه وصفاته.
وبينت أننا نقرأ دعاء المجير في أيام البيض الثلاثة لنكون من المتدبرين في أسمائه العظمى وصفاته العليا.
وأفادت أننا نعيش في جوار الحضرة الإلهية مع مقاطع هذا الدعاء المقدس” سبحانك يا الله” بدءًا بالاسم الأعظم الذي إذا دعونا الله به استجاب لنا ،ورزقنا الجنة والخلاص من عذاب جهنم.

وأشارت لوقفات ومقاطع للتأمل فيها مثل:
(سبحانك يا الله تعاليت يارحمن أجرنا من النار يامجير) اسم الله واسم الرحمن والرحيم، اجتمعنا في بسم الله الرحمن الرحيم.
مبينة أن هذه الآية المباركة مظهر الجمال الإلهي.

مضيفةً : أننا عبيد ضعفاء حقيرون قيدتنا ذنوبنا من كمال معرفته، وكلنا عاجزون ومقصرون في طاعته ونيل رضاه.

وعبارة سبحانك ياملك تعاليت يا مالك أجرنا من النار يامجير.
تدل (لمن الملك اليوم لله الواحد القهار)
مشيرة لظهور السلطنة المطلقة لله لأن ههناك يوم رحمه في فاتحة الكتاب وهناك يوم تتجلى مالكية الله وظهور دولة المعاد والآخرة.
والملك والعظمة من صفات الجلال الإلهي.
فقلوب الداعين متفاوتة في بروز تجليات الحق فطوبى لعبد جاهد ذاته وتحرر من جنود الشيطان بالاستكانة والخضوع على بساط خدمة الله والاتصاف بأسمائه وصفاته، يا قدوس ياسلام يا مهيمن يا جبار.
ومقولة (سبحانك يامؤمن تعاليت يامهيمن أجرنا من النار يامجير) تعد من أسماء الله الحسنى المؤمن المهيمن، يتشبه قلب السالك الراسخ في العلم بإسم الله المؤمن المهيمن ويتوسل بهذه الأسماء أن يبدل الله ظلمات النفس بنور الإيمان.

مضيفة بأن اكتساب السعادة والشقاء إنما يتم في الآخرة بعد منزل هذه الدنيا، دنيا الابتلاء والامتحان.
فأنت المهيمن يا الله على أبداننا وأرواحنا وارزقنا كسب المقامات العالية الآخروية التي دعاك بها لسان الأنبياء، والمعصومين عليهم السلام وهب لنا جنتك ورضاك.

ودعت بقولها “اللهم وفقنا بحق دعاء المجير للمناجاة في الحضرة الصمدية بلسان المعصومين عليهم السلام”.

المزيد من المقالات
👇🏼👇🏼👇🏼👇🏼

https://t.me/nedaanoor

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى