من الديرة
2018-07-06

روائح كريهة تقلق سكان أحياء شمال سيهات

عبدالواحد محفوظ - خليج سيهات

روائح كريهة تزكم الأنوف، تزيد من أوجاع وآلام مرضى الصدرية، روائح قذرة اعتاد سكان أحياء شمال سيهات على استنشاقها بشكل يومي عند المساء، أضرار بيئية يتأثر بها أهالي أكثر من اربعة أحياء، هذه الروائح تنبعث من مصدر واحد وتمر على عدة أحياء تضر بأكثر من 25 ألف مواطن من قاطني هذه الأحياء مع هذه الروائح المنبعثة من بحيرة النسيم الواقعة على طريق الخليج العربي في مدينة سيهات.

وأشار عدد من أهالي هذه الأحياء إلى أن الضرر يزداد كل يوم مطالبين الجهات ذات الاختصاص سرعة التجاوب مع هذه المعاناة اليومية.

وعبر المواطن نعيم السواد عن قلقه من تصاعد هذه الروائح الكريهة، قائلا «إن جميع سكان أحياء المحدود، قرطبة، الغدير، الفيحاء، يتضررون من هذه الروائح التي تسبب لهم الكثير من المتاعب».

وطالب السواد الجهات ذات الاختصاص بسرعة التجاوب مع معاناة المواطنين حيث تكثر الروائح الكريهة الصادرة من بحيرة النسيم الواقعة بطريق الخليج العربي بمدينة سيهات، وسنويًا خلال هذه الفترة يعاني اغلب المواطنين في هذه الاحياء من الروائح الكريهة من هذه البحيرة.

إلى ذلك، يقول عبد رب الرسول المشامع «في كل يوم تزداد معاناتنا مع هذه الروائح الكريهة وأصبحت تمنع الكثير من المواطنين من الخروج فترة المساء».

وأشار المشامع إلى أن معاناة الأهالي ستستمر ما لم تتحرك الجهات المختصة وحل مشكلة الدفن في هذه البحيرة، متمنيًا منها وضع اعتبار صحة المواطن فوق كل اعتبار، خصوصا أن بقاءها بهذه الصورة يسبب كارثة بيئية وصحية نظرًا للكثافة السكانية التي تحيط بموقعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى