2013-09-17

ناشئو الخليج يقعون في فخ التعادل أمام الهدى

في افتتاحية دوري الناشئين للمناطق بالشرقية لكرة القدم استضاف نادي الخليج شقيقة الهدى على ملعبه الرديف بسيهات في تمام الساعه الرابعة عصرا من يوم الأحد ٩ ذو القعدة ١٤٣٤ هـ .

الخليج الناشئ بقيادة المدرب التونسي محمود استعد لهذه المباراة جيدا بخوض ثلاث مباريات ودية انتهت جميعها بفوز الخليج ، حتى استقر المدرب في تشكيلته على : سلمان شمر في حراسة المرمى . علي النخلي ، راشد الرشيدي ، أمين السيهاتي و حسن هلال في الدفاع . وفي خط المنتصف : محمد اليوسف ، كابتن الفريق علي مدن ، حسين هلال ، حسين الحكيم و مالك درويش . ويقود الهجوم وحيدا : محمد أنور .

انطلق اللقاء بنسق مختلف عن ماجرى في المباريات الاستعدادية للخليج و فاجأ فريق الهدى أبناء سيهات بالضغط العالي على حامل الكورة و تكثيف الهجوم بحثا عن التقدم ، حال الفريق لم يسر المدرب التونسي فاستعان بإبراهيم الحلال الورقة الأهم في قائمته و ادخله قُبيل نهاية الشوط الأول مكان اللاعب حسين الحكيم .

اختيار المدرب كان موفقا حيث استطاع إبراهيم إزعاج دفاع الهدى في العديد من الهجمات و اجتهد مع زملائه في البحث عن الفرص وتحسن حال الفريق بعض الشيء عن بداية المباراة و انتصف اللقاء بصافرة الحكم معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي ٠-٠ .

الشوط الثاني سعى المدرب لتحسين الصورة عن ماكانت عليه في الشوط الأول ، الا ان دفاع الخليج المهزوز تسبب بركلة جزاء في بداية الشوط بعد ان عرقل حسن هلال لاعب الهدى ، واستطاع لاعب الهدى احمد الطلاق من ترجمتها إلى هدف التقدم لفريقه .

محاولات الخليج في التعديل كان قليلة و الفرص نادرة ، حتى استعانوا بالكرات الثابته و أدركوا التعادل عن طريق ركلة حره غير مباشرة صنعها محمد اليوسف لعلي مدن الذي أطلقها صاروخية ليعيد الامل بالفوز في المباراة . لكن الإرهاق كان واضحاً على اللاعبين في كلا الفريقين و رغم التغييرات إلا أنهم عجزوا عن وجود الحلول التي تقود لنيل النقاط الثلاث فاقتسموا النقاط بنقطة لكل منهما .
الخليج يسعى لتصحيح مساره و تحسين صورته حين يواجه الجزيرة على ملعبه في دارين الأسبوع القادم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *