ads
ads
مايسطرون
2018-07-31

قبلة سيهات..


لربما لا يمكنك إدراك لم الرب أبعد أقرب شخص إليك
ولعلها خيرة منه لا تستوعبه خلايا مخك الصغير

لربما الحلم الذي يراودك حلم جلي بالصداقة المقدسة الأبدية
ولأكون واقعية .. لا صداقة دون الوحدة

حبك هذا رمى بسهام الغي والظلام نحوك
لم تبصر حتى بعين واحدة
كنت أعمى في دهليز معتم
ما أصعبه من شعور بالوحدة والخوف والرعب
كله يتجمع ويتجسد بك

أنت الذي أحببته من قلبك
ذاك الضياء المشع بات قانيا
وتلك الصفات الحميدة باتت ملفقة

زوروا طيف المحبة
وصنعوا كل عار بالحب
شيدوا حروبا لا بعدها حرب

أرجوك .. عد
لأجلي عد وعانق فؤادي المتلألئ
اعتدت بسمتك ووجهك المشرق
اعتدت ضحكتك ، وجودك ، غناؤك ، كتاباتك المتواضعة

أرجوك عد
فالرحيل مغيب دام
والغياب عمر طويل
يصعب على الأطياف الإقتران به
والتكيف معه والإعتياد عليه

عد لدفء الأرض
قبلها وكن متيما بهواها
قبلها شفاها لأرض قاحلة تخضر
بعد قبلة سيهات

قبلة سيهات شهد صاف
قبلة سيهات نقاء روحاني
قبلة سيهات هي سيهات

طيف عبدالواحد ال محفوظ

‫2 تعليقات

  1. وصلنا تعليق باسم أم مصطفى تعليقا على الموضوع :
    انا لاافهم اول سطر ولااستوعب اول سطر كتبته الكاتبه طيف ان الرب شخص ووقفت مطولا عند اول سطر وحاولت ان استوعب ولم اصل الى نتيجه وفي المقابل افهم واستوعب ومتيقنه جليا اان الله تعالى ليس كمثله شي وليس شخص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى