2013-09-18

مدربة «سلامة»: تأثير المرأة في الرجال «عاطفياً» يمنع الحوادث المرورية

دعت مدربة متخصصة في الأمن والسلامة، السيدات والفتيات إلى عدم إعطاء أزواجهن، وإخوانهن وأبنائهن «فرصة الاستهتار بالسلامة المرورية، والتسبب في مأساة عائلية، تحرمهن منهم»، مشددة على اللجوء إلى «الكلمة الطيبة، وتعريف السائق بما تمثله حياته بالنسبة لهن». وحذرت المدربة أسرار العوامي، من «نقل العادات من المنزل للسيارة، وبخاصة أن الطفل بيئة خصبة لتلقي السلوكيات جيدها وسيئها»، معتبرة إلزام الطفل بالسلوك الصحيح «أهم وسيلة لخلق جيل واعٍ بأهمية السلامة».

وتطرقت العوامي، خلال محاضرة ألقتها مساء أول من أمس، ضمن برنامج «تطوير العمل التطوعي»، استعداداً لمهرجان الوفاء بعنوان «سلامتي.. ومن أحب»، في مقر جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية، إلى أهم أسباب الكوارث المرورية، مشيرة إلى إحصاءات حديثة، كشفت أن معدل الحوادث اليومي يصل إلى 18 حادثة.

وذكرت أن أحد أهم أسباب الحوادث هو «عدم تقبل السائق لوضع الطرق، والزحام، أو أي عارض خارجي يجعله متجاهلاً لحقيقة أن الجميع يواجه ما يواجهه، وأن الأمر لا يقتصر عليه، وأن المهم في كل ذلك هو كيفية التخلص من الحنق والغضب، وأن يحافظ على سلامته ليس من أجله فقط بل من أجل عائلته». وأضافت سبباً آخر للحوادث هو «الصيانة وعدم اهتمام صاحب المركبة بفحص سيارته دورياً». وذكرت أن السبب الثالث للحوادث «سلوك المرافقين وشغلهم للسائق، إما بالثرثرة أو العراك، وبخاصة فيما بين الأطفال».

ونوهت إلى أن دور الأم يتمثل في «ضبط سلوك أبنائها، وأن لا تنقل سلوكيات المنزل للسيارة، كونها وسيلة تنقّل تتطلب كامل تركيز مَن يقبع خلف المقود لا تشتيته»، مؤكدة على أهمية «منع السائق من أن يكون السبب الرابع من أسباب الحوادث، في أن يشغل نفسه بالهاتف أو «واتس آب» أثناء القيادة، أو يتخلى عن حزام الأمان باقتناعه بأنه لا أهمية له سواء بالنسبة له أو لمرافقيه»، مشددة على أن «التهور الذي يصدر من البعض، وبخاصة من هم دون الـ20 يتطلب وقفة جادة من السيدات لمنعه».

ولفتت العوامي إلى أن أهمية الدورات للمرأة تكمن في أنها «تمثل نصف المجتمع، وهي من تربّيه، فإن استطاعت غرس هذه الثقافة وأوصلت المعلومة للأولاد منذ صغرهم فستكون سبباً لمنع الحوادث التي لا تحتاج إلا لثانية من الوقت، كي تدمر عائلة بأكملها». ومن المقرر أن تواصل المدربة العوامي، على مدار اليومين المقبلين، التوعية بسبل السلامة. من خلال تناول خطة الإخلاء، والتعامل مع الأدوات والأجهزة الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *