2013-09-18

لجنة لدراسة إنشاء مرفأ لقوارب النزهة بكورنيش القطيف

جعفر الصفار ـ القطيف

وجَّه محافظ القطيف رئيس المجلس المحلي خالد بن عبدالعزيز الصفيان خلال جلسة المجلس الرابعة لدور الانعقاد الثالث للسنة الثانية عشرة التي عقدت يوم الثلاثاء بتشكيل لجنة لدراسة إنشاء مرفأ لقوارب النزهة للجولات البحرية على كورنيش القطيف، كما حث المجلس رجال الأعمال للاستثمار في إنشاء فنادق ومنتجعات وشقق مفروشة بالمحافظة باعتبارها واجهة سياحية بالمنطقة.

وأوصى المجلس المحلي بالقطيف بإنشاء حديقة حيوان وحلبة للسيارات والدراجات المعدّلة مع توفر معايير السلامة التي تساهم في المحافظة على الأرواح وتعزز الجوانب الإبداعية لهذه الرياضة، وذلك لأجل استثمار أوقات فراغ الشباب. كما أوصى المجلس بسرعة توفير أرض بمساحة (400000م2) لإنشاء المستشفى الجديد عليها، وأفاد ممثل الشؤون الصحية بالمحافظة بأن مشروع برج العيادات الخارجية ومركز الأسنان بسعة 50 عيادة جارٍ طرحها وذلك بعد أن تم تحديد المواقع لهما بجانب المستشفى المركزي الحالي، كما ناقش مدير إدارة المراكز الصحية ضرورة إيجاد حلول جذرية لإنشاء مركز صحي القطيف 3، ومركز صحي البحاري المعتمدين، وعرض عضو الخبرة الدكتور رياض المصطفى جملة من المشاريع الحيوية المعتمدة خلال الجلسة ومنها: إنشاء المدينة الصناعية والمجمع التقني والتي تحتاج إلى توفير أراضٍ بالمحافظة، وأوصى المحافظ بسرعة تشكيل لجنة يشترك فيها كافة الدوائر الحكومية المعنية بالمحافظة لإيجاد حلول جذرية لتوفير أراضٍ لتلك المشاريع المعتمدة تفاديا لخسارة المحافظة لها.

وناقش المجلس في الجلسة بعض المشاريع التنموية التي تحتاجها محافظة القطيف، كما بارك المحافظ رئيس المجلس المحلي لأهالي القطيف باعتماد مجموعة من المشاريع الحيوية ومنها المستشفى المركزي الجديد بسعة 500 سرير، الإسكان الخيري بعدد 1430 وحدة سكنية، واعتماد أرض بمساحة 43000 ألف متر مربع لإنشاء مقرٍّ نموذجي لنادي السلام بالعوامية، وأوضح رئيس اللجنة التعليمية بأن مشروع إنشاء الكليات المعتمدة لمحافظة القطيف والتابعة لجامعة الدمام على وشك توفير اراض مناسبة لها، وفي نهاية الاجتماع أوضح رئيس المجلس بأن المحافظة تحظى بمشاريع إيجابية، مؤكدا على جميع الأعضاء بدراسة الاحتياجات الجديدة من المشاريع ذات الأولوية لتحقيق الأهداف والمصلحة العامة، وبتوفيق الله عز وجل ثم الجهود المبذولة سيتم تحقيق طموح وتطلعات أهالي المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *