2013-09-19

الدخيني: قلة الأراضي وراء تكدس الطلاب في المدارس.. والمشكلة في طريقها إلى الحل

الدمام – ياسمين آل محمود

أوضح المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم محمد الدخيني أن عدم توفر الأراضي أو المباني لاستخدامها كمدارس في بعض المناطق يسهم في تكدس الطلاب والطالبات في الفصول الدراسية. وأكد أن التكدس يختلف ما بين أحياء المدينة الواحدة ويختلف من حي إلى آخر ولا يمكن تعميم هذه المشكلة على كافة مدن المملكة وبشكل واسع، إلا أن المدن الكبرى تعاني بشكل ملموس من هذه الظاهرة، وتعمل الوزارة على إيجاد حلول لها منذ انتهاء العام الدراسي وحتى بداية الأسابيع الأولى من الدراسة وهي في طريقها إلى الحل.

وقال إن الكثافة العددية في الفصول الدراسية تحدد بحسب المساحة المترية للفصول بالإضافة إلى نوعية المبنى «مستأجر/مستقل». وعلق الدخيني على ما يتردد عن تسرب الطلاب والطالبات من المدارس الخاصة إلى الحكومية بسبب ارتفاع أسعار الأولى، أن المدارس الحكومية تعتبر جاذبة لأنها توصل المادة التعليمية بشكل جيد وتعطي الجانب التعليمي عناية فائقة في ظل مقررات جيدة وبيئة تعليمية، بجانب المدارس الأهلية، كشراكة استراتيجية في العملية التربوية والتعليمية لتقديم نماذج مميزة لتعزيز جانب الإبداع والتميز في كلا القطاعين.

من جانبه، أوضح المتحدث باسم تعليم المنطقة الشرقية خالد الحماد أنه لا صحة لما يتردد عن ازدياد الأعداد بسبب قبول تلاميذ من أحياء أخرى، حيث قُدِّرت أعداد الطالبات في بعض مدارس الدمام بحوالي 50 طالبة في الفصل الواحد، مؤكداً أنه لا يمكن قبول طلاب في مدارس من أحياء أخرى إلا في حال توفر شواغر واكتمال تسجيل الطلاب من المنطقة نفسها، كما أن التسجيل والنقل يتم عن طريق برنامج نور الإلكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *