وطن
2019-03-26

تشجيع وحماس بين المتطوعين، والبحث عن القصاب اليوم في المحدود

زينب آل محسن - خليج سيهات

بدون كلل أو ملل، ووسط حماسة وتشجيع لبعضهم البعض؛ تتواصل جهود الكوادر المتطوعة في البحث عن المفقود عبدالله عيسى القصاب اليوم في حي الدخل المحدود وحي والمزروع لتكون تحت تركيز وتمشيط جميع المجموعات المشاركة في البحث من مختلف المناطق والتي دعاها فاضل الدهان للتواجد جميعا عند مسجد المحروس عصر اليوم.

وشهدت مجموعة التواصل للمتطوعين على (واتس اب) تشجيع وحماسة اليوم قال عنها المتطوع صلاح دخيل من القديح: ”
نحن كباحثين نحتاج كلمة تشجيع، و(رحم الله والديك) نعتبرها وسام على صدورنا، وخلال البحث وجدنا التعاون من المؤمنين خصوصا بعض المزارعين الذين رحبوا بنا ودلونا على الطريق وأبدوا كرما كبيرا، ودعاؤهم لنا برحمة الوالدين والتوفيق في إيجاد أخينا عبدالله القصاب يعتبر أكبر محفز ودافع لنا للاستمرار في البحث حتى نلقى القصاب سالما معافا إن شاء الله”.

فيما أشاد المتطوع زهير سلمان آل دخيل من تاروت بدور فاضل الدهان قائلا: “في الحقيقة كل الشكر والتقدير إلى أخينا العزيز ( فاضل الدهان ) هذا الرجل مثال يحتذى به في العمل التطوعي رغم مشاغله الكثيرة إلا أنه لا يترك العمل التطوعي، و وجود أبي عباس يعطي الناس حماساً ودافعاً إلى المشاركة، له الدور الكبير في هكذا مشاركات ، أبو عباس قبلة على جبينك باتساع المجرة “.
وأضاف في حديثه لخليج سيهات: ” عملت مع أبي عباس في عدد من الأعمال التطوعية وهو إنسان صبور راقٍ في التعامل وهو ينزل معنا في الميدان دون تردد “.
فيما نبه آل دخيل زملاءه المتطوعين في البحث لتوخي الحذر من ليونة الأراضي الرملية جراء سقوط الأمطار التي شهدتها القطيف مشجعا زملاءه بالقول : “بإذن الله البحث مستمر
والأجر على قدر المشقة”.

وأشاد المتطوع نذير الدهان بردود الفعل حول عملية البحث عن القصاب مؤكدا أن كل من تحدث ويتحدث وسيتحدث منطلقه سيكون من الحرص والاهتمام والحس الاجتماعي وقد يصيب وقد يخطيء في ردة فعله إلا أننا نعلم أن الجميع نيتهم أفضل من أعمالهم موجها نصيحة له وللآخرين: “ما أنصح به نفسي أولا وأخيرا هو ألا يجرني الحماس إلى التقليل من شأن أحد أو توجيه اللوم لأحد أو أن أرى أنني أفضل من أحد ، الجرح أليم وينزف والكل يبحث عن مصدره… (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ )”.
وموجها قبلة تشجيع وثناء لأيدي الكوادر المتطوعة في الحملة.

يذكر أن البحث مستمر يوميا من الساعة الرابعة عصرا وينطلق من جانب مسجد المحروس بحي الشاطىء والمجال مفتوح للالتحاق بالحملة من قبل الجميع كما يناشد بذلك متطوعو البحث، علما أن اليوم هو اليوم السادس عشر من فقدان الشاب عبدالله القصاب.

في حال رغبتكم بالإنضمام للحملة أو في حال رؤيتكم للمفقود عبدالله القصاب، يرجى التواصل مع:

فاضل الدهان
0559770708
حسين القصاب
0505872957

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى