ads
ads
ads
ads
من الديرةتعليم
2019-03-29

مدارس سيهات تبحث عن جزيرة الكنز

محمد آل عبد الباقي _ مكتب التعليم بالقطيف . تصوير : سامي آل مرزوق

رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط برنامج (جزيرة الكنز وبحر الحروف) ضحى يوم الأربعاء ٢٠ / ٧ / ١٤٤٠ هـ بمدرسة السلام الابتدائية بسيهات، بحضور المساعد التعليمي علي بن عبدالله الشهري ، ورئيس وحدة نشاط الطلاب بالمكتب خالد بن فهد السعود، ومشرفي النشاط محمد بن هندي العمري، وسامي بن إبراهيم آل مرزوق، ومنسقي النشاط ، وقادة المدارس، وقادة الفرق الكشفية ، ورواد النشاط الطلابي ، والمعلمين، والطلاب وأولياء أمورهم .
واستهدف البرنامج ربط الطلاب بالبيئة المدرسية ، وإكسابهم مهارات التفاعل معها، وتنمية ذكاءاتهم. وشاركت في البرنامج ست مدارس ابتدائية من مدينة سيهات، وبشراكة مجتمعية مع فريق مشاة سيهات ، واستفاد منه ٢٢٢ طالبا ، و٤٨ طالبا كشفيا .
واشتملت فعاليات البرنامج على مسابقة جزيرة الكنز، التي حققتها مدرسة الخندق الابتدائية ، ومسابقة بحر الحروف، التي حققتها مدرسة السلام الابتدائية، وأفضل فريق مدرسي في الزي، حققه فريق مدرسة التهذيب الأهلية الابتدائية، وأفضل فريق في التشجيع، حققه فريق مدرسة الأندلس الابتدائية، وأفضل فريق مدرسي في التنظيم ، حققه فريق مدرسة الأندلس الابتدائية .

و أوضح مدير مكتب تعليم القطيف عبدالكريم العليط بأن الألعاب الحركية والتربوية تعمل على تنمية المهارات الحياتية،وتشجع على العمل بروح الفريق الواحد، وتنمي الذات في الاعتماد على النفس، وتحمل المسؤولية لدى الطلاب، فالطالب من خلال عملية البحث عن الكنز يتعلم الرياضيات بشكل ممتع ومرن ، ومن خلال البحث عن الحروف يتعلم القراءة والكتابة برغبة وتحد وتنافس تربوي مع الفريق الآخر.

وأضاف خالد السعود بأن مثل هذه الألعاب تعمل وفق واحدة من أهم إستراتيجيات التعلم النشط ، وهي التعلم باللعب؛ التي تزيد من تشويق الطفل وتنمي استعداده للتعلم، كما تعمل على بناء شخصيته ،وتشعره بالمتعة والبهجة والسرور، ما يساعد على إشباع احتياجاته الاجتماعية والحركية بطريقة مقبولة.

إلى ذلك، أوضح محمد العمري مشرف النشاط بأن الفعالية تحبب الطلاب في العملية التعليمية ،وتزيد من تعدد وتنوع البيئة المدرسية الجاذبة للطلاب.
وكشف صاحب المبادرة ومنسق فعالياتها فؤاد بن سعيد آل سنبل أن هذه المبادرة، المشتملة على طيف متنوع من المسابقات والألعاب ، تهدف إلى تنمية مواهب الطلاب، وإكسابهم إبداعات ومهارات مجتمعية، من خلال التفاعل مع البيئة المدرسية، التي تكتسي بألوان الطبيعة وملامحها.
وأكد آل سنبل أن الغاية المرجوة من ذلك تكمن في إيجاد طلاب متعددي الذكاءات والمواهب، لديهم مهارات مجتمعية متميزة؛ ليجدوا في بيئة المدرسة متنفسا طبيعيا، بعيدا عن تعاملهم مع مواقع التواصل الاجتماعي، وشبكة الإنترنت.
شارك في البرنامج منسقا نشاط الطلاب حسين بن عبدالله المعلم، وحسين بن أحمد آل جبر، والقادة الكشفيون بقطاع القطيف، ورجل الشراكة المجتمعية الحاج منصور بن أحمد آل كبيش، ورجل الأعمال الأستاذ مصطفى بن محمد السبع.
وقد أوضح سامي المرزوق مشرف النشاط بالمكتب بأن من أسهم في إعداد البرنامج وتنظيمه من المعلمين: محمد بن سلمان العجمي ، وفتحي بن سعيد آل مهدي، وغازي بن محمد العوامي، من مدرسة الخندق الابتدائية، ومحمد بن علي آل عسيري من مدرسة السلام الابتدائية، ومحمد بن علي آل زين الدين ،من مدرسة الأندلس الابتدائية، والقائد الكشفي بمدرسة الطفيل بن عمرو الثانوية بسيهات عباس بن رضي الجنوبي، والفرقة الكشفية بمدرسته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى