ads
ads
وطن
2014-02-28

رئيس «محكمة القطيف» يدعو لتطبيق «الجودة» و«الرقابة» على إدارة الأوقاف


دعا رئيس المحكمة العامة في محافظة القطيف الشيخ سعد محمد المهنا، إلى تطبيق معايير الجودة في إدارة الأوقاف، «لضمان استمراريتها، وتحقيق الأهداف المرجوة منها». وأكد خلال محاضرة استضافتها غرفة الشرقية مساء أول من أمس، بعنوان «أسِّس وقفك بإتقان»، أهمية الرقابة على الأوقاف، لأنها «ضمان الجودة».

وتنـــاول المهنـــــا خلال المحاضرة، التي أدارها مدير فرع جمعية قضاء في المنطقة الشرقية الدكتور عبدالواحد المزروع، عدداً من الجوانب الخاصة في الوقف، بما يضمن «فعالية هذه الشعيرة الإسلامية، وضمان تأثيرها على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للناس، وأن يتم كل ذلك بعيداً عن جملة من الإشكالات التي قد تصاحب مثل هذه العمليات المالية». وتطرق إلى السبل الكفيلة بنجاح أي مشروع وقفي،

ومنها «حل النزاعات مبكراً، في حال بروز أي خلاف حول الوقف». واستعرض تجارب محلية وعالمية لأوقاف حققت نتائج إيجابية، وما زالت مستمرة. وأرجع ذلك إلى أن «القائمين على هذه الأوقاف اعتمدوا «الجودة» والعلمية في إدارتها، والعمل وفق رؤية مستقبلية».

 وتأتي هذه المحاضرة ضمن الأنشطة العامة للجمعية العلمية القضائية السعودية (قضاء) الرامية لتطوير العلوم القضائية النظرية والتطبيقية، وتقديم الاستشارات والدراسات العلمية والتطبيقية في المجالات القضائية للقطاعات العامة والخاصة، وفق الأحكام التي تضمنتها القواعد المنظمة للجمعيات العلمية في الجامعات السعودية. وكانت الجمعية أنشئت بموجب قرار مجلس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. وتشرف الجامعة على الجمعية، ومقرها المعهد العالي للقضاء في الرياض.

وتهدف الجمعية إلى «تقديم الدراسات التي تجلي تميز القضاء الإسلامي وأصوله وقواعده وتطبيقاته وأبرز جوانب العدالة فيه، والإجابة عما يثار حوله من شبهات». وتسعى إلى «العناية في التراث القضائي الإسلامي تحقيقاً ودراسة ونشراً ورصداً، بما في ذلك الرسائل العلمية في الأقضية وما يتعلق بها.

وتقوم بدراسة ما له علاقة في القضاء من النوازل والحوادث والقضايا المعاصرة، وتقديم المشورة العلمية في مجال التخصص. وتقوم الجمعية بدور التنسيق بين المختصين من القضاة والمحامين والباحثين في الشؤون القضائية، وتعمل على مد الجسور بينهم وبين الجهات العلمية والإعلامية ونحوها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى