2013-09-22

شح الأغنام يرفع أسعار اللحوم في الأسواق المحلية 15%

متابعات

تشهد أسواق الأغنام في السعودية نقصا في الكميات المعروضة للبيع، مما أدى إلى ارتفاع أسعارها إلى نحو 15%، يأتي ذلك تزامنا مع قرب دخول موسم عيد الأضحى الذي يرتفع فيه الطلب على الماشية، خاصة المتناسبة مع شروط الأضحية شرعا.

ووفقا لصحيفة الشرق الأوسط، قال عدد من تجار الأغنام إن السوق تشهد شحا في الكميات المعروضة منذ حلول الشهر الجاري، حيث يحجم الكثير من مربّي الماشية عن عرض كميات من الأغنام في السوق تحسبا لبيعها بأسعار مرتفعة في الموسم المقبل، مؤكدين أن استقرار أسعار الأعلاف والشعير أسهم في قدرتهم على الاحتفاظ بكميات كبيرة من الأغنام، الأمر الذي انعكس على حركة السوق وأدى إلى رفع الأسعار في الوقت الحالي.
وأوضح خالد المطيري تاجر أغنام لـ«الشرق الأوسط» أن الأسواق المركزية للأغنام تواجه نقصا كبيرا في كميات الأغنام، حيث سجلت أسعارها ارتفاعا يتراوح ما بين 150 و200 ريال لجميع الأنواع من الحرّي والنجدي، مشيرا إلى أن الطلب مرتفع على الأغنام نظرا لحرص الكثير من الزبائن على شراء الأضحية في وقت مبكر؛ خوفا من ارتفاع أسعارها مع حلول أيام العيد.

من جانبه، قال سليمان الجابري رئيس لجنة تجار الماشية في غرفة جدة إنه سيتم الإعلان عن دخول كميات من الأغنام المستوردة إلى السوق السعودية خلال الأيام المقبلة، مما يساعد على عودة الهدوء إلى الأسواق التي تشهد ارتفاعا في الطلب مع قرب موسم الحج.

وكانت أسعار الأغنام قد شهدت أرقاما جديدة في مدينة الرياض، مع بداية شهر ذي القعدة، حيث تراوحت ما بين 1800 و2000 ريال، وهو الشهر الذي يسبق موسم عيد الأضحى، في ظل غياب الرقابة من قبل الجهات المختصة. وفيما تخوف عدد من المواطنين من استغلال غياب الجهات الرقابية، وزيادة الأسعار بشكل مستمر خلال فترة الأضاحي، أوضح تاجر الماشية، فهد بشر العصيمي، أن الظروف التي تعيشها سوريا وعدم استيراد الأغنام من عدة مناطق، لهما الأثر الكبير على أسعار الماشية والأضاحي.

وأضاف أن زيادة الطلب على الأغنام المحلية سترفع سعرها إلى ما يقارب 2500 ريال، مشيرا إلى أن عدم استيراد الأغنام من بعض الدول كأستراليا والسودان سيجعل الأسعار تزيد أكثر. من جانبهم، طالب مواطنون بتدخل وزارة التجارة لوقف استغلال المواطنين من قبل أصحاب الماشية وتفعيل مؤشر الأسعار الذي سوف يساعد في التعرف على الأسعار الحقيقية للماشية في الأسواق المحلية، مؤكدين أن نوعيات غير جيدة يتم عرضها في الأسواق هذه الأيام. وقدرت وزارة الزراعة السعودية ما استوردته السعودية من الأغنام العام الماضي بنحو 5 ملايين رأس، إذ تعد السعودية أكبر مستورد للأغنام في العالم.

ودعت الوزارة المستهلكين إلى عدم التركيز على الأغنام واللحوم المحلية بسبب ارتفاع أسعارها، مشيرة إلى أن أنواعا عدة من الأغنام المستوردة من عدد من البلدان التي فتحت الوزارة باب الاستيراد منها، ذات جودة عالية، وتأتي الصومال في المرتبة الأولى التي تستورد منها السعودية، كما أنها تستورد من شمال السودان وأستراليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *