كشكول
2019-06-09

بسطة حسن ومواهب تستقطب عُشاق الكتاب


حين تفرغ من التراث والترفيه تلتفت للكتاب وقد يكون العكس من ذلك ، فلابد من وقفة لعشاق الكتب أمام ركنين حضرا طوال أيام مهرجان فرحة عيد الذي نظمته بلدية محافظة القطيف في الواجهة البحرية ، بسطة حسن ومنتدى مواهب مبدعة .
حسن آل حمادة الذي انطلقت فكرته بالتحريض على القراءة بمسمى بسيط” بسطة حسن ” من كورنيش القطيف في ربيع الأول عام 1439 والآن تحت إشراف المكتبة العامة وبلدية القطيف ، ويؤكد آل حمادة “الاقبال على شراء الكتب كان جميلًا منذ اليوم الأول للمهرجان وقد تضاعف الحضور بعد صلاة العشائين تحديدًا، ولعل وجود الكتاب وسط مهرجان العيد قد مثل إضافة جميلة للفعالية كما هو رأي الجهور الذي عبّر عن سروره وهو يرى الكتب مزاحمة للحرفيين وأصحاب الأطعمة الشعبية وغيرها من أركان” .
واضاف ” في هذه المشاركة كانت الغلبة لفئة الكبار ومعدل شراء النساء تفوق على الرجال أما الأطفال فقد حازوا المرتبة الثالثة في الشراء على خلاف العادة.
وبخصوص المجالات الأكثر رواجًا فتأتي في المرتبة الأولى الكتب الثقافية والفكرية وبدرجة ما الفلسفية، كما أن للكتب المقالية التي تُكتب بطريقة صحافية اقبالًا واضحًا، أما الرواية فلا تزال تحظى بعشاقها لكنها في هذه الفعالية لم تمثل الرقم الأول، ولعل سبب ذلك الحضور المكثف للبسطة في شهر رمضان وبالذات في مهرجان وسط العوامية الذي استمر لخمسة أيام بتنظيم من بلدية القطيف” .
وحول اختيارات الكتب ” حاليًا تدهشني اختيارات صغار السن! فهم يتخيرون الكتب بانفسهم وقد يجادلون الأبوين في قيمة وأهمية ما يختارونه هم بعيدًا عن ذائقة الكبار، ولفتني أن الأطفال مع اقبالهم على الكتب القصصية والروائية الصغيرة إلا أنهم يسألون عن مفردة الفلسفة ويطلب بعضهم كتبًا تحفز التفكير وتناقش الأمور بمنهجية فلسفية، و أراهن على أهمية وجود الكتاب في كل فعالية لنسهم بتشجيع عادة القراءة لنقول يومًا على سبيل الحقيقة لا الأمنيات بأن أمة اقرأ تقرأ”
أما منتدى مواهب واعدة قالت عنه اشتياق آل سيف ”
الاقبال على الكتب يعتبر جيد جداً ، ومن فذات عمرية مختلفة، بالنسبة للسيدات. الفتيات من ٢٠ إلى ٣٠ سنة هن الأكثر، والرجال لأكثر من الثلاثين عاماً ، من خلال مشاركتنا اكتشفت الكثير من عشاق القراءة و من لديهم موهبة الكتابة، الحمد لله عبر هذه المشاركة اكتشفنا الكثير من المواهب الأدبية و شجعناهم على الانضمام للمنتدى و عبر إقامة ورش أدبية و عملية لتصحيح النصوص استطعنا ان نوصلهم لإصدار كتابهم الأولى”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى