ads
ads
ads
ads
مايسطرون
2019-06-22
(تعليقا على مقال أثير السادة)

نادي الخليج.. وشعار النسر القديم


أتابع هذه الأيام ما يكتب حول استبدال شعار نادي الخليج بشعار آخر، الذي لا نعرف حتى الأن ماهي خصائصه، ونحن بانتظار ما ستبديه لنا الأيام، عندما تحين ساعة الكشف عن ذلك. وآخر ما قرأت في هذا الشأن مقال الأستاذ/ أثير السادة، المنشور على صفحته في الفيسبوك.. وليسمح لي الأستاذ/ أثير أن أعلق على بعض مما جاء في مقاله، تحديدا حول الجزئية المتعلقة بشعار النادي القديم (النسر)، وذلك لعلاقتي المباشرة بذلك الشعار.

لقد استرسل الأستاذ/أثير في سرد المعلومات ذات الصلة – كما يرى – بشعار النسر، مستشهدا ببعض الأندية العالمية والمحلية.. بل أنه ذهب بعيدا جدا في تحليله وتأويله لوضع ذلك الشعار آنذاك، عندما أقحم السياسة في الموضوع، من نسر صلاح الدين ، إلى المد القومي.. وأستغرب كثيرا تفسيره بأن شعار النسر آنذاك إنما جاء”متسللا عبر الحماسة القومية”!!!!! (أضع علامات التعجب إلى ما لا نهاية).. إن من يقرأ هذا الجزء من مقاله يكاد يجزم بأن الأستاذ أثير قد قرر بشكل قاطع تأثير الجانب السياسي في تسمية النسر وشعاره.. علما بأن فريق النسر قد تأسس منذ أربعينات القرن الماضي (القرن العشرين)، أي قبل بروز المد القومي بسنوات.. أما مؤسسوه آنذاك فقد كانوا بسظاء للغاية، ومعظمهم إن لم نقل كلهم أميون لا يحسنون القراءة والكتابة، فضلا عن درايتهم بشيء إسمه سياسة.. أما قوله: “خرج النسر من ذاكرة الناس”، فأصحاب الذاكرة لاينسون، وكذا هي ذاكرة التاريخ.. وهكذا يتضح لنا أن ما ذهب إليه الأستاذ/أثير هو أبعد ما يكون عن الحقيقة، وأن الأمر لا يعدو عن كونه تصورا خاطئا عندما قرر شيئا ليس له أساس من الصحة.. أقول هذا وأنا مسؤول عما أقول، ذلك لآني المعني شخصيا بهذا الأمر دون غيري.. فإليكم حكاية الشعار:

في فترة أواخر خمسينات وأوائل ستينات القرن الماضي كنت سكرتيرا لنادي النسر، أي المسؤول الإداري، كان ذلك قبل استحداث رعاية الشباب، وقبل أن يتسلم المرحوم أبو نبيل/ أحمد المعلم إدارة النادي.
كنت وقتها – بحكم عملي – أقطن مدينة الخبر.. وقد حل علينا ضيف من البحرين على معرفة بأحد زملائي بالسكن، شاب بحريني (لا أتذكر إسمه)، جاء باحثا عن عمل ، مكث في ضيافتنا لبضعة أيام، اكتشفت خلالها أنه رسام، عندها خطر ببالي شيئ ما، تجدثت إليه عن فريقنا الرياضي في سيهات (النسر)، اقترحت عليه أن يجسد إسم النسر ونشاطه – المحصور آنذاك في كرة القدم – في شعار، أن يرسم نسرا محلقا، حاملا بين مخالبه كرة القدم.. تلك الفكرة التي لمعت في ذهني جاءت تعبيرا عن تحليق فريق النسر في سماء الرياضة، في ميدان كرة القدم، ونهوضه عاليا بين الفرق الرياضية القائمة آنذاك، وأن لاعبيه قادرون على الإستحواذ على الكرة بين أقدامهم، لا تطالها أقدام منافسيهم في الميدان، بعيدة المنال كبعد النسر المحلق في السماء والكرة بين مخالبه.. هكذا كان، فعلقت اللوحة على باب النادي بإسم الفريق وشعاره النسر قابضاعلى كرة القدم بين مخالبه.. ولم تكن (دانة) كما جاء في المقال..

تلك كانت الفلسة البسيطة وراء شعار النسر، وليس للأمر صلة إطلاقا بما ذهب إليه الأستاذ/أثير لا من قريب ولا من بعيد.

18 شوال 1440هـ الموافق 21 يونيو/ حويران 2019م شعار النسر القديم

‫2 تعليقات

  1. انا مع الاسناذ اثير الساده بان شعار النسر لايمثلنا ولايرمز لثقافتنا ولالتاريخنا الخليجي السيهاتي بصله وان اسرد واسترسل واسند ال نصر فهي حقبه وانتهت وان البحز والسفينه والدانه هي اقرب لنا بهم من النسر ومايرمز به

  2. مع اني لم أعاصر الفترة التي تحدث غنها الاخ ابوهشامرجعفر النصر الا اني اعتقد انه عين الحقيقة فقد عاصرت نادي النسر في فترته التي تلت اغلاقه لمدة عامين تقريبا وقبل فترة الاخ المرحوم ابو نبيل وكنت ونفر من أعضاء النادي القدامى كالمرحوم احمد سعود شويخات ممن أعاد النادي الى نشاطه وقد اطلعت على كل الوثائق الموجودة في النادي وعاصرت بعض الأعضاء المخضرمين فيه ولَم اجد او اسمع شيئا يؤيد ما ذهب اليه الاخ اثير السادة واعتقد ان كلامه عار عن الصحة تماما وان ما تفضل به الاخ ابو هشام هو الحقيقة.
    احيي الاخوان اثير السادة وجعفر النصر واتمنى لو ان الاخ ابو هشام خرج عن صمته وأرخ لتلك الفترة من حياة النادي. تحياتي للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى