مايسطرون
2019-09-10

جراح على مجمر الشهادة.. دوي كدوي النحل 


خيم الليل

واستدار الظلام

فحلا الذكر في الدجى

والقيام

 

وعلى القرب

خيمة تسرج الوقت

وذكر ومصحف وإمام

 

ورجال

بيض الوجوه

تلاقوا

في محاريب كربلاء

فقاموا

 

أشعلوا الشوق

في سراج المناجاة

وأذكارهم هوى

وهيام

 

عرفوا

أن في غد يحشر الطف

ويقضي كما يشاء

الحسام

 

وتضج النحور

في مجمر الموت

وعن وقعها يضيق

الكلام

 

فانبروا

والدجى يعيش دويا

حين صفوا ارواحهم

واستقاموا

 

شغفوا بالصلاة

وهي عروج

وعلى مدرج اللقاء أقاموا

 

و”حسين”

يلف أقدس روح

فتصلي على سناه الخيام

 

وهنا

زينب المفاخر روح

حار فيها شقيقها

المستضام

 

هي فخر النساء

ربة خدر

دونه السيف حارس

والحمام

 

لن يطول الدجى

سيطلع فجر

وعلى الأفق حمرة وقتام

 

فغدا

ليس تشبه الطف

أرض

فهي والنهر كعبة ومقام

 

وغدا

تزحف الألوف هجوما

ولدى الزحف لن تقر

السهام

 

وغدا

يحضن الهجير نحورا

وتراق الدماء

وهي حرام

 

وغدا

يسقط اللواء صريعا

وعلى السبط يستدير اللئام

 

وغدا

يضرمون أقدس خدر

وعلى “المبتلى”

تضج الخيام

 

وغدا

يرفعون رأس حسين

……

زلزل الخطب فاستحال

الكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى