2013-09-24

تطبيق ذكي أنقذ لاعباً إماراتياً من انفجار «الزائدة» في روسيا

محمد فودة - دبي

طورت شرطة دبي ساعة إلكترونية وتطبيقاً ذكياً على الهواتف المتحركة، يغيث المواطنين والمقيمين داخل الدولة، والمواطنين في أي مكان في العالم.

وقال القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، إن التطبيق الذكي الذي يحمل اسم «أمنك بلمسة زر» أنقذ لاعب كرة طائرة إماراتياً في نادي الوصل، إثر تعرضه لأزمة صحية، إذ واجه مشكلات في إجراء جراحة طارئة في الزائدة الدودية في مستشفى تابع لمقاطعة كازان في روسيا الاتحادية، وتابعت غرفة العمليات في شرطة دبي حالته، حتى انتهت الأزمة وتعافى تماماً، قبل تعرضه لمضاعفات مثل انفجار الزائدة.

وأضاف أن البرنامج له واجهتان، الأولى عبارة عن جهاز في شكل ساعة، يرتديه المشترك في يده، وقد تم توزيعه فعلاً على 70 مواطنا في دبي، أما الآخر فهو تطبيق ذكي يمثل نقلة نوعية في حماية المواطنين خارج الدولة إذا تعرضوا لأي مشكلة، مثل الاختطاف أو الفقدان، ويحمل اسم «SOS».

وتفصيلاً، أكد الفريق تميم حرص شرطة دبي على تطوير الخدمات التي تقدمها من خلال غرفة القيادة والسيطرة التابعة للإدارة العامة للعمليات عبر حزمة من البرامج الذكية، الهادفة إلى إغاثة الفئات الضعيفة والمواطنين والمقيمين داخل الدولة.

وأضاف أن الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية طورت تقنية فريدة من نوعها، عبارة عن جهاز في شكل ساعة يُرتدى على المعصم، يمكن حامله من الاستغاثة بمجرد كبسة زر لتنتقل إليه دورية شرطة خلال دقائق، مع مركبة إسعاف، إذا كان من المسجلين في برنامج مرضى القلب.

وأشار إلى أن شرطة دبي تعكف منذ فترة على تطوير تقنية تساعد على الوصول السريع لفئات بعينها تحتاج إلى متابعة وحماية، مثل امرأة سافر زوجها، أو تعيش بمفردها، إذ يمكنها من خلال الساعة الذكية طلب النجدة، من دون أن تحدث صوتاً، إذا استشعرت أن أحداً يحاول التسلل إلى المنزل، أو خافت من أي تهديد، وكذلك الحال بالنسبة إلى أصحاب الأمراض المستعصية.

إلى ذلك، قال رئيس قسم المستحدثات التقنية في الإدارة، الرائد عدنان علي محمد، إن الساعة الذكية وزعت على 70 مواطناً في مناطق مختلفة في دبي، واستخدمت فعلاً من جانب أحدهم بعد تعرضه لأزمة صحية، إذ انتقلت إليه دوريتا شرطة وإسعاف وأنقذتاه.

وأضاف أن البرنامج خضع لعملية تطوير مستمرة حتى أصبح جاهزاً لتحقيق النتائج المرجوة منه، إذ يصدر رسالة الإغاثة لتصل خلال ثوانٍ إلى غرفة العمليات، ناقلاً البيانات الكاملة لصاحب نداء الاستغاثة حتى تتحرك الدورية، ولديها خلفية عن الحالة، لتتخذ الاستعدادات اللازمة.

وأشار إلى أن شرطة دبي توفر الجهاز مجاناً للمواطنين في الدولة، بشرط أن يكون الشخص في حاجة حقيقية له، وأن يكون مقيماً بمفرده، فيما تقدمه بسعر الكلفة (180 درهماً) للمقيمين الراغبين في الحصول عليه.

وأوضح أن الواجهة الأخرى للبرنامج، وهي التطبيق الذكي على هواتف «أبل» و«أندرويد»، تمت تجربتها طيلة الشهور السبعة الماضية، وأثبتت نجاحاً باهراً من خلال تلقي نداءات استغاثة من 10 دول، منها تايلاند والصين والنمسا وألمانيا وهولندا وانجلترا. ولفت إلى أن التطبيق الذكي مخصص للمواطنين فقط من خارج الدولة، وتتواصل معهم غرفة العمليات في أي مكان في العالم من خلال التدقيق على بياناتهم المسجلة سلفاً.

وأكد محمد أن البرنامج هو الأول من نوعه في العالم بهذه المواصفات، مشيراً إلى أن أقرب التطبيقات إليه موجود في كندا مقابل رسوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *