ads
ads
ads
ads
وطن
2019-11-04

26 % من البالغين في العالم مصابين بارتفاع ضغط الدم .. وثلث المجتمع السعودي يعانون من مرض السكري

جاسم العبود

أكد مدير برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل د. محمد بن حمد المقبل في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الثالث للمستجدات في علاج الأمراض المزمنة والذي تنظمه الهيئة الملكية بالجبيل بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، على أن الرعاية الصحية الأولية تعتبر أهم جانب من جوانب الرعاية في النظام العلاجي لأي دولة، وأن حكومتنا الرشيدة في ظل الرؤية الحكيمة 2030 قامت بعدة مبادرات تركز على نقلة نوعية في نظام الرعاية الصحية، وذلك لرفع مستوى جودة وكفاءة خدمات الرعاية الصحية للحد من الأمراض بدلاً من العلاج.

استشاري ورئيس قسم طب العائلة والعيادات الشاملة الدكتور عبدالله الخنيزان تحدث عن مفهوم الرعاية الصحية بحيث يصبح المريض هو محور الرعاية الصحية وليس المرض، وبين الخنيزان بأن ذلك هو توجه التحول الصحي بالمملكة العربية السعودية.

مدير الإدارة العامة لبرنامج التحول الدكتور زياد ريس أوضح بأن ثلث المجتمع السعودي مصاب بمرض السكري، كما تطرق زياد لطرق وأساليب علاج السكري عن طريق الفم أو الابر كما تحدث عن أنواع الأودية التي تحمي من أمراض القلب لدى مريض السكري.

رئيس شعبة العيادات الشاملة الدكتور حسام جنيد تمحورت مشاركته حول مستجدات ارتفاع ضغط الدم الذي يعتبر القاتل الصامت، والذي يصيب 26 % من البالغين على مستوى العالم.

استشاري طب الأسرة الدكتور قصي العبد تطرق عن المستجدات الطبية في علاج أمراض الغدة الدرقية والتي تشمل الخمول وزيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية وأنغام الغدة الدرقية بشكل عام.

في الجلسة الثانية للمؤتمر شارك الاستشاري بطب العائلة الدكتور أحمد محمود بموضوع المستجدات الطبية في علاج أمراض القلب وطرق علاجه.

استشاري ورئيس قسم الأمراض الصدرية الدكتور محمد شفيق تناول المستجدات الطبية في علاج أمراض الربو وكيفية اكتشاف الإصابة بالمرض والطريقة الصحية والصحيحة لمعالجته، وبين أن الاستخدام الصحيح للبخاخ هو مرتين على مدار اليوم.

الدكتور لؤي باسودان استشاري طب الأسرة واستشاري طب الشيخوخة ركز على أهمية الطب الوقائي وامراض القلب لا نها هي السبب الرئيسي في الوفاة، وامراض السرطان، وكيفية الوقاية منها، والتشخيص المبكر، والتطعيم، وبعض الأمراض المزمنة التي ينصح بالتشخيص لها كالاكتئاب، اضافة الى اهداف الطب الوقائي والذي يسعى الى حماية الأشخاص، فالتشخيص المبكر للأمراض يوفر على المملكة اموالاً طائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى