وطن
2014-03-19

الأرصاد: 50 % من البقعة الوردية بسيهات «ديزل»

أحمد المسري - سيهات

قالت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة: إن النتائج الأولية لتحليل المادة الملونة التي صبغت مياه كورنيش سيهات يوم الخميس الماضي باللون الوردي، وعرفت بالمد الوردي، اظهرت انها مادة بترولية.

وأوضح المتحدث الرسمي للأرصاد وحماية البيئة بالشرقية حسين القحطاني، أن النتائج كشفت عن وجود نسبة ٣٥ مج/ليتر من المواد الهيدروكربونية، بينما النسبة المسموح بها هي ٥ مج/ليتر سريعة التبخر دون ان تتسبب بأي ضرر للحياة البحرية، فيما تصل نسبة الديزل الى اكثر من ٥٠٪، وأشار الى سحب عينات من الموقع يوميا للتأكد من خلو المصبات من اي مواد تتسبب في ضرر للحياة البحرية ومرتادي البحر، ودعا جميع الجهات التي تستخدم هذه المصبات لعدم استخدام اي مواد كيميائية دون الرجوع للرئاسة لإجراء التحاليل اللازمة عليها قبل استخدامها، وايضا اغلاق غرف التفتيش التابعة لها وعدم السماح لأي جهة باستخدامها لأي غرض كان. ومن جانبه، أكد نائب المتحدث الرسمي للأرصاد وحماية البيئة نواف الشريف، أن نتائج المادة التي تم تحليلها من عينات المياه والتربة من موقع الحدث الذي تواجدت فيه المادة الوردية بكورنيش سيهات، هي مادة بترولية، وإحدى مشتقات البترول، وسوف تخرج نتائجها النهائية قريبًا، وتبلغ بها الجهات المعنية، وفي سياق متصل، انتشرت رسائل عديدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحذر المواطنين من شراء السمك الساحلي في الوقت الراهن؛ نتيجة للتخوف من أضرار المادة الوردية التي انتشرت بكميات كبيرة يوم الخميس الماضي، وصبغت مساحة تزيد على 15 ألف متر مربع من مياه كورنيش سيهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى