في الملعب
2019-12-26

أفضلية الاستضافات الرياضية السعودية.. هواها شرقي

علي رضوان - خليج الديرة

الإبداع والشعبية والتنظيم والجودة والتغطية الإعلامية، بهذه التميزات مَنحت اللجنة الأولمبية العريية السعودية بطولة العالم للأندية لكرة اليد “سوبر جلوب” الجائزة الأولمبية لأفضل استضافة رياضية هذا العام.

وكانت المنطقة الشرقية أواخر شهر أغسطس الماضي من هذا العام قد استضافت بطولة العالم للعبة الأكثر شعبية فيها، وكأول مرة للمملكة بعد أن فازت بحق استضافة البطولة لأربع أعوام متتالية : [2019,2020,2021,2022]، وقد أقيمت منافساتها على صالة الهيئة العامة للرياضة بالدمام.

وشارك في البطولة الماضية 10 أندية للمرة الأولى مُنذ انطلاقتها عام 1997 م في النمسا، وهم على الترتيب : صاحب اللقب برشلونة الأسباني(الـ1) ووصيفه كيل الألماني(الـ2) وفاردار المقدوني(الـ3) وممثل المملكة الوحدة السعودي(الـ4) والزمالك المصري(الـ5) وتاوباتي البرازيلي(الـ6) وممثل المملكة الآخر مضر السعودي(الـ7) والدحيل القطري(الـ8) ونيويورك ستي الأمريكي(الـ9) وجامعة سدني الأسترالي(الـ10).

وفي هذا الصدد ذكر رئيس الاتحاد السعودي لكرة اليد السابق الأستاذ محمد المنيع لصحيفة خليج الدانة أن أمورهم كانت ميسرة والتسهيلات من القيادة وتعاون جميع القطاعات الحكومية يعني أن المملكة ممثلة في اتحاد كرة اليد قادرة على استضافة أي تضاهرة كبيرة، مؤكدًا بأن كرة اليد لازالت هي اللعبة صاحبة الشعبية الثانية.

وأضاف المنيع بأن استضافة الحدث يعني أن هناك رجال آثروا على أنفسهم من أجل الوطن وأنهم قادرون على أي مهمة عمل، وشدّد بأن جميع من عمل في البطولة كان يهدف لظهورها بمظهر مشرّف لذلك كان العمل تكاملي من الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى