كشكول
2020-01-14
الموسى : ستعجل بظهور جيل من المبدعين

المثقفون يحتفون ب” إثراء المحتوى “


المبارك : نهدف لدعم الثقافة العربية بجهود سعودية

دشن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي ” إثراء ” مبادرة إثراء المحتوى بهدف تقديم الدعم للإبداعات الثقافية والإعلامية على مستوى المملكة .
وقال السيد عبد اللطيف المبارك المشرف على مباردة “إثراء ” أن إطلاقها جاء بهدف مضاعفة المحتوى الثقافي والإبداعي العربي بجهود سعودية، وقد كُلّفتُ بأن أكون المشرف عليها .. عسى الله أن يقدرنا على حمل هذه الأمانة والمسؤولية الكبيرة.
وأشار المبارك خلال تدشين المبادرة أن إنتاج المحتوى لم يعد ترفاً معرفياً فقط ، ولم يعد إنتاجاً فكرياً فقط.
ولنا إذن أن نخطو مجبرين لا مختارين إلى محتوى عربي يليق وينافس ويحجز مكاناً متقدماً وسط محتويات اللغات والثقافات الأخرى ، مضيفا أن هذه المبادرة تأتي كرِهان على أن سوق المحتوى السعودي هو منطقة للشراكة مع المؤسسات الثقافية لأن ننتج محتوىً ثقافيا ذا أثر محلي وعالمي.
وأكد المبارك أن المشاركة مفتوحة لكل مؤسسة سعودية تعمل في مجال صناعة المحتوى المقروء أو المسموع أو المرئي من خلال التسجيل في الموقع الإليكتروني للمبادرة ، مؤكداً استقبال المشاركات عبر الموقع إلى تاريخ ٨ مارس ٢٠٢٠، مضيفاً : كلنا ثقة بالعقل الإبداعي السعودي أنه سيأتي بما لم نتوقعه وسيدهشنا جميعا.ً

من جانبه قال الإعلامي محمد الموسى أن البرنامج الوطني ” إثراء ” سيعجل بجودة المحتوى ، سيعجل بظهور إبداع صناع المحتوى ، سيعجل بتطوير مهاراتهم كما أننا متفائلون بالبرنامج ومتحمسون لرؤية كل صناع المحتوى في المملكة لبذل الجهد والوقت ، وإبداعهم مع البرنامج الوطني لدعم المحتوى الثقافي والإبداعي في إثراء.

أما عبد المجيد الكناني ” مقدم برامج ” فقال أن الجميل في هذه المبادرة أنها تمثل دعماً لكل من يعمل في هذا المجال من خلال تحويل العمل الفردي إلى عمل مؤسسي ، بحيث نثري العمل العربي وأنا سعيدٌ للغاية وأرى أنها مبادرة ستفيدنا جميعا في المجال الإعلامي.
ياسر بكر الرئيس التنفيذي لشركة نادي الكوميديا ، أكد من جهته أنها خطوة جريئة جداً وأتوقع في العام القادم والعام الذي يليه أن نلمس جميعاً نتائج تلك المبادرة من خلال رؤية العديد من المشاريع المدعومة ، الملايين من الناس على مستوى العالم وندعو للجميع بالتوفيق .

الإعلامية سارة عبد العزيز عبرت من ناحيتها عن إعجابها الشديد بالمبادرة وباسمها الذي اعتبرته معبراً للغاية ، متوقعة مشاركات ضخمة في المبادرة خاصة بعدما رأى الناس أن هناك دعم لوجيستي ومعنوي لكل المبدعين.

وعبر العديد من المثقفين والمبدعين عن سعادتهم الشديدة بتدشين المبادرة متوقعين لها النجاح في جذب المبدعين من جميع أنحاء المملكة.
ومبادرة “إثراء المحتوى” هو برنامج وطني لإثراء المحتوى الثقافي والإبداعي (إثراء المحتوى) أحد برامج مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يهدف إلى تنمية صناعة المحتوى المحلي وتعزيز الفرصة في المملكة في شتى القطاعات الثقافية والإبداعية، وذلك من خلال دعوة المؤسسات والشركات المتوسطة والصغيرة المهتمة بالمحتوى للمشاركة في رحلة الوصول إلى محتوى عربي بمواصفات عالمية، وذلك من خلال فتح باب التسجيل للمشاركة بتقديم مشاريعَ للمحتوى الرقمي أو المطبوع بمختلف قوالبه المقروءة أو المسموعة أو المرئية، يتم تقييمها من قبل لجنة متخصصة بتقييم المشروعات المتقدمة، وترشيح الأفضل منها ليقوم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) بتقديم دعم مالي ولوجستي يمكّن الجهات المشاركة من تنفيذ مشاريعها وتقديمها للجمهور، كما سيتم فتح باب المشاركة للأفراد في المرحلة الثانية من البرنامج في نهاية العام 2020م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى