2020-02-12

أمراء ومواطنون يحتفون بالطفل الرجل

إيمان أحمد - خليج الدانة

بما يقرب من ثلاثين ألف تغريدة احتل هاشتاق أخو أخته قائمة التريند السعودي لموقع التغريدات القصيرة “تويتر” في احتفاء كبير للطفل اليتيم زايد ، الذي اعتاد على توصيل شقيقته الصغيرة إلى المدرسة.
وفي تفاصيل القصة الإنسانية فإن الطفل زايد اعتاد إيصال شقيقته ليان إلى الروضة والعودة بها إلى المنزل عند انتهاء دوامها، وهو الأمر الذي لفت انتباه القائمين على الروضة بمنطقة تبوك ، ليقرروا تكريم زايد في حفل خاص. ولا يقتصر الأمر على إيصال شقيقته وحمل حقيبتها في الذهاب والإياب، وأعدت الروضة حفلاً تكريمياً لزايد، بدا خلاله خجِلاً من الاحتفاء الكبير به.

رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي احتفوا بزايد وليان على طريقتهم ، حيث سرعان ما أطلقوا هاشتاق ” أخو أخته ” لتكريم الطفل الصغير ، وفي أقل من ساعات معدودة احتل الهاشتاق قائمة التريند لتتنوع التعليقات التي تثني على تصرف الصغير ، فكتب عبد الله حسين محمد: “زايد الخيبري قدوة لكل طفل فقد اباه في سن مبكرة هو ادرك انه يجب ان يكون بمثابة الأب لأخته الصغيرة وهذا ما فعل #اخو_اخته وسم اتمنى أن يصل الى إدارات التعليم و قادة المدارس فهناك الكثير من زايد في مدارسنا يجب علينا الوقوف معهم اسأل الله ان يرحم والده ويرحم موتانا وموتى المسلمين”. في حين كتب آخر : “هو طفل على هيئة رجل، (زايد) طالب يتيم بالصف الرابع وأخته (ليان) طالبة بمرحلة الروضة، يتواجد بشكل يومي عند باب الروضة ليأخذ أخته للمنزل إضافةً إلى سؤاله المتكرر عن مستوى أخته الدراسي، قامت الروضة بتكريمه وتفاعلت إدارة تعليم تبوك ووعدت بتكريمهما”. في حين كتب حساب الأمير سطام بن خالد آل سعود :”الرجولة لا ترتبط بعمر أو شكل أو تعليم …الطالب زايد دأب على توصيل اخته ليان بشكل يومي إلى المنزل والسؤال على مستواها الدراسي بشكل دوري من أجمل المقاطع وأروعها ويستحق التكريم والثناء وقامت الروضة مشكورة بتكريمه وتفاعلت إدارة تعليم تبوك ووعدت بتكريمهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *