2020-02-28

استشاري علم الأدوية والجينات “آل شبيب”: تجارب مشجعة لعلاج كورونا المستجد

أمينه المسكين - خليج الدانة

في لقاء حصري لخليج الدانة مع الدكتور محمد علي آل شبيب ؛ ذكر أنه برغم التزايد المطرد في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عدد كبير من البلدان حول العالم، إلا أن بارقة الأمل تلوح في الأفق لإيجاد دواء يساهم في علاج الحالات المصابة أو مصل (لقاح) يزيد من فرص تحفيز المناعة ضد الفيروس.

وقال أن المختبرات العلمية في عدد من الدول أبرزها في أمريكا والصين تعمل جاهدة في توفير لقاح جديد للفيروس، فقد أعلنت شركة موديرنا في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة قبل عدة أيام بتاريخ ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ ، أن اللقاح أصبح جاهزاً للتجربة الأولى على البشر ، ويتوقع أن تبدأ تجربته فعلياً في شهر أبريل القادم.

وأضاف : أن جامعة شنغهاي في الصين أعلنت قبل ذلك في نهاية شهر يناير ٢٠٢٠ ، أنها اعتمدت طريقة استخلاص الأجسام المضادة المتولدة لدى من أُصيبوا بفيروس الكورونا المستجد وتعافوا منه ، ويعمدون بالتعاون مع شركة ستيرميرنا الصينية إلى صناعة لقاح وفق تلك الأجسام ؛ لإحداث مناعة مشابهة عند من لم يتعرض للكورونا بعد.

وعلّق أنه في الوقت ذاته، يقود المركز الطبي بجامعة نبراسكا بالولايات المتحدة تجربة لاستخدام العلاج المسمى “ريمديسفير” ، الذي تم استخدامه سابقاً لمكافحة فيروس الإيبولا كعلاج مقترح لعلاج الكورونا المستجد، حيث أن النتائج الأولية للمرضى الذين تمت تجربته عليهم تبشر بالخير ، ولكن الأمر يحتاج للمزيد من التجارب والنتائج الداعمة.

ثم أضاف “الشبيب” : على أن مجموعة من العلماء في الصين قاموا باستخدام دواء “كلوروكوين” المعروف في علاج الملاريا والأميبا في علاج ١٠٠ مريض مصاب بفيروس كورونا المستجد ، موزعين على عشرة مستشفيات ، وبيّنوا أن النتائج مشجعة ، وسيتم رفع توصية باستخدام الدواء على نطاق واسع ، إلا أن الدراسة لم تعط تفاصيل عن الجرعات المستخدمة والمدة العلاجية ، ولكن تفاصيل أكبر قد يتم نشرها بعد تجربة العلاج على أعداد أكبر ، هذا الدواء يتميز بتوفره في كل الدول وسعره الرخيص جداً.

وذكر أن مدير المعهد المتوسط لعلاج الأمراض المعدية بمدينة مارسيليا الفرنسية ” الدكتور ديديه راؤول ” اقترح أن يستخدم هذا الدواء في علاج فيروس الكورونا المستجد ؛ حيث أن الدواء كان يستخدم لمكافحة الجراثيم داخل الخلايا.

ثم نوّه “الشبيب” على أنه قد تم تجربة دوائين من أدوية علاج فيروس نقص المناعة المكتسبة وهما “لوبينافير” و “ريتونافير” ، مدعومَيْن بدواء نزلات البرد أوسيلتاميفير في اليابان وتايلند، ورغم أن النتائج المبدئية مشجعة أيضاً ، لكن هذه الأدوية باهظة التكاليف ، ولابد من التريث لعمل تجارب أكثر على عدد أكبر من المرضى حتى يصل الباحثون لقناعة تامة بكفاءة هذه الأدوية ضد هذا الفيروس المستجد.

يذكر أن الدكتور محمد علي آل شبيب استشاري صيدلي ، باحث في علوم الصيدلة والجينات ، بمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية ، وزارة الحرس الوطني.

المشاركات استشاري علم الأدوية والجينات “آل شبيب”: تجارب مشجعة لعلاج كورونا المستجد

  1. شكرا لكم على هذا اللقاء مع ابن العم

اترك رداً على حسين شبيب إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *