وطن
2020-03-09
لا أصل لكتابه أخبار الزمان وهناك من خلط بينه وبين المسعودي

بعد انتشار نبوءة منسوبة له : إبراهيم بن سالوقية … عالم لا نعرفه


انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة مقولة تتحدث عن نبوءة لأحد الكتاب الذين عاشوا في القرن الخامس الهجري كما يزعم من تداول تلك المقولة ويدعي إبراهيم بن سالوقية.
كلمات تلك المقولة تتحدث عن عام 2020 ، وكيف ستشهد أهوالاً يموت خلالها ثلث البشر ويشيب خلالها الطفل في مهده ، وجاء في تلك المقولة أو النبوءة المزعومة :
حتى إذا تساوى الرقمان (٢٠=٢٠)
وتفشى مرض الزمان
منع الحجيج
واختفى الضجيج
واجتاح الجراد
وتعب العباد
ومات ملك الروم
من مرضه الزؤوم
وخاف الأخ من أخيه
وصرتم كما اليهود في التيه
وكسدت الأسواق
وارتفعت الأثمان
فارتقبوا شهر مارس
زلزال يهد الأساس
يموت ثلث الناس
ويشيب الطفل منه الراس
وبالطبع ربط الناس بين تلك النبوءة وفيروس كورونا وانتشاره ، ومن قبله انتشار الجراد ، ومن بعده قرار تعليق العمرة ، وهم بذلك ينتظرون زلزال شهر مارس الذي تنبأ به الكاتب الذي تردد أنه كاتب تلك السطور .
خليج الدانة قامت برحلة بحث موسعة عبر الشبكة العنكبوتية للبحث عن أصل تلك الكلمات ، واكتشفنا أننا لسنا وحدنا الذين بحثنا عن تلك الكلمات لدرجة أنك تجد عبارة ” أخبار الزمان للكاتب إبراهيم بن سالوقية ” أول جملة تظهر لك في خانة البحث في محرك البحث الجبار قوقل ، فور كتابتك كلمة أخبار وحتى عندما تكتب إبراهيم ، تجد أول قائمة البحث هو إبراهيم بن سالوقية ، وعندما بحثنا في العبارة كاملة ظهرت لنا 226 نتيجة ، وهو معدل قليل للغاية مع كل هذا الاهتمام بالمقولة ، وهو ما سهّل علينا فحص النتائج بالكامل لنجد أن معظم من تداول الكلمات ، تداولها ونسبها للمؤلف المدعو إبراهيم بن سالوقية وكتاب أخبار الزمان دون توضيح لأي معلومات إضافية.
في محاولة للتقصي وراء المعلومات الكاملة قمنا بالبحث من جديد عن المؤلف ، فقط المدعو إبراهيم بن سالوقية فظهرت لنا 225 نتيجة كلها بلا استثناء ، لم تقدم لنا معلومة واحدة عن المؤلف الذي سبق عصره وتنبأ بزلزال سيحدث بعد ألف عام من وفاته المزعومة ، ورغم محاولة بحثنا في أكثر من محرك بحثي وبأكثر من وسيلة لم ننجح في الوصول لمعلومة واحدة ، وهو ما يعني أنه لا وجود لمؤلف بهذا الاسم ولم يتم ذكر اسم الرجل حتى في أي مرجع علمي أو مؤلف أدبي ، سواء في عصر مقارن لعصره المزعوم أو في عصر تالٍ له ، وهو ما يعني أن هذا الرجل لا وجود له في أي عصر من العصور .
المثير للدهشة أننا وخلال رحلة البحث اكتشفنا محاولة للتزوير بأن يتم ربط اسم ابراهيم السلوقي باسم المؤرخ العربي الشهير أبو الحسن بن الحسين بن علي المسعودي ، وهو مؤرخ جغرافي ورائد نظرية الانحراف الوراثي ، من أشهر العلماء العرب والمعروف بهيرودوتس العرب ، مثلما ذكرت دائرة المعارف الحرة ” ويكبيديا ” ويقال أن لهذا المؤرخ كتاب حمل اسم ” أخبار الزمان ” وهو موسوعة علمية جغرافية تاريخية ، وقد ترجم الكتاب إلى اللغات الفرنسية والإنجليزية والفارسية.
ويذكر المتأخرون من الجغرافيين أنهم شاهدوا أخبار الزمان بأكثر من ثلاثين جزءاً ، ولكنه فقد ولم يعثر إلا على جزء واحد منه ، وربما يكون هذا الجزء منسوباً للمسعودي ؛ لأن منهجه يختلف عن مشهد المسعودي (كتاب عجائب وغرائب) أو أن المسعودي وزع مادة هذا الكتاب في ثنايا كتبه الأخرى .. لكن بشكل عام الكتاب موسوعة تاريخية ولا علاقة لها بالتنبؤ بالمستقبل وهذا المؤرخ – المسعودي – توفي عام 346 هجرية أي أن تاريخ وفاته يختلف تماما عن تاريخ وفاة المؤلف المزعوم بن سالوقية.
والحديث عن تنبؤات بزلازل وفيضانات وأمراض وحروب تنهي العالم ، قديم جدا وهناك تنبؤات قديمة تربط وصول النجوم بشكل معين بنهاية العالم، وباستخدام أنظمة الكمبيوتر زعم المؤلف ديفيد مونتين أن نهاية العالم ستكون في شهر ديسمبر 2019 ،
وأشار الكاتب في تغريدة له على حسابه الرسمي على تويتر في يناير 2019 ؛ خلال تغريدة موقعه على الإنترنت، بأن العالم سينتهي خلال سبعة أيام تبدأ من 21 ديسمبر وتنتهي في 28 ديسمبر، وتكون هذه الأيام بمثابة نهاية للبشرية.
“مونتين” تنبأ سابقاً بأن المسيح سيأتي إلى الأرض يوم 6 يونيو 2016، وكما ادعى سابقًا أن الرئيس باراك أوباما هو لوسيفر، لكنه ليس أول شخص يشير إلى أن العالم سينتهي هذا العام، إذ يدعي آخرون بأن العالم سينتهي في التاسع من يونيو من هذا العام، ووفقا لتاريخ التنبؤات بنهاية العالم، فمثل هذه التنبؤات غير دقيقة، ولا يمكن الاعتماد عليها.

ووفقًا لتنبؤات أشهر العرافين، فإن 2019 سیشهد حروبا ومحاولة اغتیال رؤساء وانهیار اقتصاد بلدان، حتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنتظره بشرى لیست سارة بالمرة، حسبما تنبأ لها البعض.
وحسب كتاب العرافة بابا فانجا التي توفيت قبل سنوات، “النبوءات” الصادر عام 1555، فإن المنجم الفرنسي أشار إلى أن عام 2019 بدایة نهایة العالم، وحرب عالمية قد تمتد إلى ثلاثة عقود.

‫20 تعليقات

  1. في التنبؤ المزعوم لابن سلوقيه ذكر في سياق الكلام شهر مارس وهذا الاسم لم يستخدم عند العرب قديما وإنما اسم الشهر الثالث الميلادي هو اذار وهذا دليل آخر على أن هذه القصة مختلقه في خيال احد الحالمين.

    1. هذا ما أثار انتباهي أيضا ، وجود كلمة مارس.
      فالعرب سابقا لا تعرف إلا الأشهر القمرية التي هي في الأصل الأشهر الهجرية

    2. احسنت أخ محمد فأنا أول ما انتبهت لة هو كلمة مارس فأنها لم تكن تستخدم سابقآ بل كانت تستخدم مسميات أخرى مثل ربيع الاول او الشهر الثالث وهكذا وهذا دليل على بطلان تلك النبؤة..

  2. سبحانه هو الذي يعلم وقت الساعه وهو علام الغيوب سبحانه الحي القيوم الذي بيده السموات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة وإليه ترجعون
    أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  3. لازال في امتنا الخير كما عهدناه اناس تبحث وتفكر وتنظر حتى لاتسهو وتضيع عقول المسلمين كما ضاعت عقول اقوام لاترا في الاسلام دينا ولا ترا في القرأن برهانا بعد كل المعجزات التي رواها .. سبحانك اللهم بحمدك

  4. العلم بيد الله سبحانه وتعالى.. استخفر الله والحمد لله ولا الاه الا الله

  5. بارك الله فيكم على المجهود قال تعال (( يأيها الذين آمنوا اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا)) مشكورين على التبين والتبيين للناس

  6. لا يعلم الغيب الا الله سبحانه وتعالى ومازال الخير موجود في البلاد ولله الحمد

  7. احسنت اخ ( محمد )
    .بالأمس كنت اتحدث مع احد الذين صدقوا هذه الخرافات التي اعتقد انها من صناعة لجان إلكترونية كما يطلق عليها خاصة انها انتشرت في مصر بقوة وارهبت الناس
    نعم مارس إسم أعجمي
    والعرب كانو يستخدمون اسماء الشهور العربية او السريانية
    مثل آذار او شباط او حزيران او تموز

  8. ماشاء الله طيب احنا بسنة ٢٠٢٠ او٢٠=٢٠ وكل الذي قاله يجب ان يتحقق بالحرف الواحد وألا نعتبره صدفه او خرافه ،لا يعلم بالغيب إلا ربي ورب العالمين ،واذا تحقق كل شيء وبالحرف الواحد فتلك هيه مصيبه لانه نحن نعلم من يعلم بالغيب فقط الله ؟؟؟!!! وهذا الشخص لطالما ذكر شهر مارس فانه ليس بعربي ممكن روسي او يوناني او من دولة اخرى واما ابراهيم بن سلوقيه فهذه العشيره موجوده في شمال شرق كوردستان وتسميت مارس هو تسميه من اكراد روسيه شمال شرق تركيا يعني في القوقاز وكروزيا وجورجيا يعتبران جنوب روسيا المهم اذا انتهى هذا الفايروس ولم يحدث كل ذالك فماذا سوف تتنبئون بعدها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى