2020-03-23

الفنان النمر يبدع بلوحة كورونا ويجسد الخوف

جسد الفنان التشكيلي الحديث منير النمر في لوحة “خوف كرونا” مشاعر القلق والخوف من الفيروس المستجد (كوفيد-19)، وأظهرت اللوحة ملامح فتاة، وهي تجلس جلسة القرفصاء مجسدة مشاعر متداخلة لا تخلو من الإيحاءات غير المباشرة.

وعبر الفنان عن الخوف من خلال لغة الجسد في اللوحة التعبيرية، مستخدماً ثيمات لونية متناسقة مع رسالة اللوحة التي تعكس مشاعر البشر في العالم حول الفيروس الجديد الذي عطل الحياة في معظم دول العالم.

واهتم الفنان بالتفاصيل الدقيقة سواء المادية أو المتخيلة، وترك مجالاً واسعاً للخيال في اللوحة، منها ما قد يكتشفه المشاهد للوحة التي تعد فريدة في تكوينها الفني وفكرتها، خاصة أن الفنان ابتعد عن الرؤية التقليدية لخلق اللوحة الفنية في مثل هذه الظروف.

وعن اللوحة ، قال الفنان منير النمر: ” لا يقف الفن مكتوف الأيدي في حدث عالمي أجبر البشرية على تغيير نمط الحياة تجنباً لانتشار الوباء، واللوحة فكرتُ في فكرتها طويلاً ، وبعد سلسلة من المحاولات تم خلق هذه اللوحة بكل تفاصيلها ورسائلها الفنية”، متمنياً أن تصل بالرسالة التي تكمن في مشاعر اللوحة لمجرد أن يشاهدها المرء.

وأضاف: “المهم هو ماذا يشعر الشخص لمجرد أن يشاهد اللوحة ، وأتمنى أن تكون إضافة لما ينتج من فن على مستوى العالم بشأن فيروس كورونا”. وتابع : “قد ينجح الفنان في لوحة ما ، وقد يفشل ، وهذه اللوحة متروك النجاح فيها أو الفشل للناقد الفني أو الملتقي ، فهما وجهان لعملة واحدة ورأيهما مهم جداً في كل تحركاتي وتجاربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *