2020-03-25

الطلالوة يوضّح طرق التقليل من انتشار العدوى بين تعوّد وتعلم

أوضح الدكتور وسيم الطلالوة أن القفازات التي تصنع من البلاستيك قد تكون إحدى الطرق التي تحمي الشخص ، ولكن ربما تكون سبباً في نقل المرض للشخص نفسه.

وأشار أن عند ارتداء القفازين يتزايد عند الشخص لا شعورياً بلمس الوجه مراراً وتكراراً بسبب عوامل نفسية.

وعلل أن هناك دراسات علمية تشير ببقاء الفايروس كورونا (كوفيد 19) أياماً على مادة البلاستيك ، بينما يبقى لساعات على سطح الجلد.

وينصح الدكتور باستخدام القفازات بيد واحدة للمعاملات التي تحتاج لمسك الأسطح ، بحيث لا يقربها إلى وجهه نهائياً ، بينما يستخدم الأخرى للمس وجهه لو كان مضطراً ، وتكون بعيدة كل البعد عن ملامسة الأسطح ، وكذلك لمس المحمول وإرجاعه إلى جيب ثيابه مشدداً ، على غسل اليدين وتعقيمها بشكل جيد بعد التخلص من القفازات.

وأجاب عن السؤال “لماذا يموت الفايروس على الجلد في ساعات مقارنة بالأسطح الأخرى؟”

قال “أن من نعم الله أعطى راحة اليد تركيزاً أكثر بغدد عرقية ، وبسبب أن العرق معقم طبيعي يحتوي على أملاح وأهمها الكلور للتعقيم فلا سبيل للفايروس بالعيش أكثر من ساعات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *