ads
ads
ads
ads
وطن
2020-04-03

الغذاء والدواء الأمريكية تعتمد اختبار لتحديد قدرة مريض كورونا على المقاومة من عدمها

إيمان أحمد – خليج الدانة

اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مساء الخميس اختبار جديد للأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” حيث يتيح الاختبار الجديد فرصة معرفة مدى قدرة المريض بكورونا على مقاومة المرض من عدمها ، حيث يبحث الاختبار الجديد عن الأجسام المضادة الواقية من خلال عينة الدم التي تُخبِر الأطباء ما إذا كان المريض قد تعرض للفيروس من قبل وهل يملك مناعة تمكنه من المقاومة من عدمها أيضاً.

تقول صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ؛ أن الأطباء يعتمدون حالياً لتشخيص مرضى كورونا على فحص مسحات من الأنف والحلق ثم البحث عن أجزاء من الجينات الفيروسية التي تشير إلى عدوى مستمرة ، وتضخيم أي مادة وراثية من الفيروس الموجود هناك وهو أمر أصعب كثيراً من وخز الدم من خلال الأجسام المضادة التي تم اعتمادها حالياً ، حيث يمكن الأسلوب الجديد من تحديد الأشخاص الذين يتمتعون بالحصانة ، وبالتالي يكونون قادرين على المغامرة بأمان من منازلهم والمساعدة في دعم القوى العاملة. أيضا يُمكّن الأسلوب الجديد الأطباء والممرضات من معرفة ما إذا كان لديهم أجساماً مضادة من عدمه ، وبهذا يمنح اختبار الأجسام المضادة العلماء في نهاية المطاف فكرة أفضل عن مدى انتشار العدوى بين السكان ومساعدة الباحثين على حساب معدل الوفيات بدقة أكبر.

قال الدكتور كارل بيرجستروم خبير الأمراض المعدية بجامعة واشنطن : “إذا لم نكن نعرف الحالات غير العرضية أو الخفيفة ، فلن نعرف ما إذا كانت تقتل جزءًا كبيرًا من الأشخاص المصابين بها ، أو فقط الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أو حالات مرضية كامنة أو غير محظوظين للغاية ، مضيفاً أن اختبارات الأجسام المضادة تُستخدم بالفعل في الصين وسنغافورة وحفنة من البلدان الأخرى. قامت الصحة العامة في إنجلترا بشراء ملايين اختبارات الأجسام المضادة وتأْمَل في إتاحتها للاستخدام المنزلي في المملكة المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى