2020-04-07

المتحدث باسم الصحة : وفّرنا رسائل توعية بعشر لغات للعمال المقيمين ممثل الخارجية :ثمان خطوات لعودة المواطنين السعوديين للمملكة

إيمان أحمد – خليج الدانة

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي: إن الحاجة أصبحت ماسة اليوم إلى التقيد بالتوصيات والتعليمات والالتزام بالإجراءات الوقائية ، على اعتبار أن هذا الأمر هو أهم سبل مواجهة جائحة كورونا والحد من انتشار الفيروس.

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة إلى ضرورة الاستماع جيداً لكلمة معالي وزير الصحة والالتزام بكل ما جاء فيها في ظل تصاعد حدة جائحة كورونا عالمياً ، مشيراً إلى عدد الحالات المؤكدة على مستوى العالم التي وصلت إلى مليون وأربعمائة ألف حالة ووصلت الوفيات إلى قرابة 75 ألف حالة وفاة.

وفي المملكة وصل إجمالي الحالات يوم أمس 203 حالات ، ثم أضيف عليها ووصلت 2795 حالة مسجلة بالإصابة ، منها 2139 حالة نشطة تتلقى الرعاية الصحية ، وإجمالي المتعافين 615 حالة تعافٍ ، وتم تسجيل ثلاث حالات وفاة بإجمالي 41 حالة وفاة ، مشيراً إلى ضرورة رسائل التوعية للعمال المقيمين بعد أن اكتُشفت زيادة الحالات لابد من توصيل الرسالة للمقيمين بعشر لغات ، أن يتأكدوا من وجود البيئة الصحية المناسبة في المساكن ، خاصة بعد اكتشاف حالات بين العمال المقيمين ، وبالتالي فهناك حاجة ماسة للوصول لهم بلغاتهم المختلفة ، وقد أطلقت الوزارة حملة توعية بعشر لغات ومتمنياً أن يعمل أصحاب الأعمال على وصول تلك الرسائل التوعوية لكل العمال الموجودين لديهم ، بالإضافة إلى إلزامهم باتباع إجراءات النظافة سواء في السكن أو على المستوى الشخصي.

إجراءات عودة العالقين

من جانبه قال أحمد الطويان ، مدير مركز الاتصال والإعلام الجديد بوزارة الخارجية: إنه تم إطلاق منصة عودة المواطنين السعوديين الراغبين في العودة من الخارج ، وتم فتح هذه المنصة واستقبال الطلبات بسلاسة والرد على استفسارات المواطنين الموجودين في الخارج ، حيث تعمل الخارجية بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية على تيسير العودة الأمنة لكل المواطنين السعوديين بالخارج ، مشيراً إلى أن رحلة العودة تمر بثمان خطوات:
– تقديم الطلب واستلام رسالة التأكيد.
-تحديد الموعد المبدئي للسفر.
-التوجه للمطار للسفر.
-الوصول للمملكة.
-إجراء الفحوصات.
-الانتقال إلى دور الضيافة للحجر الصحي.
-المكوث في ضيافة وزارة الصحة 14 يوماً.
-مغادرة دور الضيافة لمكان سكن المواطن.
وأشار الطويان إلى أنه تم تحديد ثلاث مدن لوصول المواطنين السعوديين من الخارج ، وهي الرياض وجدة والدمام على أن يتم نقل المواطن الذي يسكن مدينة أخرى إلى مدينته عقب انتهاء فترة الحجر الصحي.
وحول معايير الأولوية للقادمين من الخارج ، قال الطويان: إنه وانطلاقاً من “كلنا مسؤول” لذا ستكون الأولوية لكبار السن وللحالات الصحية الطارئة ، وأيضاً لمن لديهم حالات استثنائية تتعلق بقدراتهم الصحية وذوي الاحتياجات الخاصة ، ومن لديهم تذاكر سفر ملغاة ووضعنا في عين الاعتبار السرعة في معالجة الطلبات ، ونطلب فقط الصبر وإتاحة الفرصة للجهات المختصة لمعالجة الطلبات وتقديم الخدمة التي تضمن عودة آمنة لكل مواطن راغب في العودة ، وننشادهم التواصل عبر المنصة الإليكترونية وعدم الحضور لمقار البعثات الدبلوماسية ، مشيراً إلى أنه بفضل من الله وصل اليوم 196 مواطناً من مملكة البحرين الشقيقة وفق الخطة الموضوعة لعودة المواطنين ، وعلى من فقد جوازه يتم إصدار تذكرة مرور والاتصال بمركز “آمر” ويزوده برقم تذكرة المرور التي تصدر له عبر البعثة الدبلوماسية للبلد الذي يقيم فيه.

من جانبه قال ممثل الهيئة العامة للغذاء والدواء ، تيسير المفرج: إن الهيئة اتخذت العديد من الإجراءات للتعامل مع جائحة كورونا -والحمد لله- فبجهود من الهيئة والجهات المعنية نجحنا في توفير المنتجات التي تحتاجها الدولة ، خاصة أجهزة الفحص الحراري ، حيث تم استيرادها من 13 مصنعاً عالمياً ، واليوم -والحمد لله- لدينا 35 مصنعاً للمعقمات ، لديها سعة إنتاجية قدرها مليون ومائة وواحد وأربعون معقماً ، ولدينا أكثر من مليونين وسبعة وأربعين ألف معقم ، وعشرون مليون كمامة بمختلف الصيدليات ، كما أتاحت رابطاً رئيسياً على موقعها الإليكتروني للوصول لموقع الصيدليات التي توجد بها المعقمات والكمامات.

أضاف المفرج : الجهود الرقابية أثمرت عن كثير من النتائج لحماية الناس من المنتجات المغشوشة التي تمثل خطراً على صحة المواطنين والمقيمين ، فقمنا بأكثر من 12 ألف جولة تفتيشية تمت على الصيدليات والمنشآت ، وخلال شهر مارس حللنا أكثر من 200 ألف عينة من المعقمات ، ودوماً نحذر من المعقمات التي بها مشاكل.

عشرون تطبيقاً للتوصيل

من جانبه قال ممثل هيئة الاتصالات ، علي المطيري: إنه ومع جائحة كورونا هناك استخدام هائل للإنترنت وزيادة استخدام البيانات ، لكن الحمد فإن المملكة استطاعت التعاطي مع التزايد الشديد لاستهلاك البيانات ، كذلك فإن المملكة لم تصل للذروة في استخدام البيانات بسبب السعات الموجودة في الشبكة والبنية التحتية الرقمية ، ففي شهر فبراير وصل متوسط استهلاك الفرد اليومي للبيانات ستمائة ميجا بايت ، وهو ضعف استهلاك الفرد العالمي ، واليوم ارتفع إلى ثمانمائة ميجا بايت ، ولم يؤثر ذلك على أداء الشبكات ، كذلك نجحنا في الوصول بعدد تطبيقات التوصيل إلى عشرين تطبيقاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *