ads
ads
وطن
2020-04-11

د. كوثر العمران : “جل” الكحول والماء والصابون أفضل من القفاز والكمامة

إيمان أحمد – خليج الدانة

حذرت الدكتورة كوثر العمران استشارية الأمراض المعدية بمستشفى القطيف المركزي من ارتداء القفازات والكمامات لفترات طويلة ، مؤكدة أن تعقيم اليد بالكحول “جل” والمداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أفضل كثيراً للوقاية من انتقال العدوى بفيروس كورونا.

وأشارت استشارية الأمراض المعدية في مقطع فيديو بثه مستشفى القطيف المركزي على حسابه الرسمي بموقع تويتر ؛ إلى أن عند ارتداء القفاز لفترة طويلة فإن اليد تتعرق وتتكاثر البكتريا فيها ، وحين ننزع القفازات قد ننزعها بطريقة خاطئة ، وقد لمسنا فيها أسطحاً كثيرة خلال جولاتنا التسويقية أو ما شابه ، ومن الممكن أن يكون فيها الميكروب وبالتالي قد نصيب أنفسنا بالفيروس ، ونحن نتخيل أننا في أمان ولكنه أمان زائف ، مثلاً قد يستخدم الإنسان الجوال الخاص به وهو يرتدي القفاز ويضع يده بالقفاز والجوال بالقرب من أذنه وعينيه ، وهو ما قد يؤدي لانتقال الفيروس في حال كون القفاز ملوثاً بالفيروس من طول فترة استخدامه ، وكذلك الحال لو نسى الإنسان وحكّ وجهه باستخدام القفاز ووضع يده بالقرب من فمه أو أنفه أو عينيه ، وكلها مناطق ينتقل الفيروس لجسم الإنسان عبرها.

أضافت د. العمران أن العالم في الفترة الأخيرة بدأ يشهد تزايداً في ارتداء كمامة الوجه ، وتوصيات عديدة تصدر في مختلف أنحاء العالم بارتداء الكمامة ، لكن الكمامة أيضاً عند ارتدائها لوقت طويل على منطقة الوجه الذي نحن نتنفس من خلاله ، فمن الممكن أن تفسد ، كذلك فإن ارتداء الكمامة يعطي الإنسان أماناً زائفاً ، فيستخدم يديه في حكّ عينيه ظناً منه أنه يحمي وجهه بالكمامة ، لكن اليد لو كان بها الميكروب وتم حك العين بها فسوف ينتقل الفيروس من اليد للعين ومنه لداخل جسم الإنسان.

فننصح دائما بتعقيم أيدينا بالكحول “جل” قبل التسوق وبعد انتهاء التسوق وقبل ركوب السيارة استخدم الكحول “جل” مرة ثانية وفور الوصول للبيت يتم غسل اليدين بالماء والصابون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى