2013-09-27

فاطمه البقال ملكه جمال الأخلاق وبوخمسين وصيفة أولى وثانية في موسم المسابقة السادس

أبرار حسين - خليج سيهات

الإسلام دين الأخلاق الحميدة وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق، وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه واله وسلم الذي كان أحسن الناس خلقًا، وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات، وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله.

فمن هُنا إجتمع كٌل هذا في مسمى (سيده الأخلاق)التي تقدم للمجتمع سيدات يمثلون المفاهيم الإسلامية والأخلاق القرآنية الحميدة و تسعى لإستبدال المفاهيم المغلوطة عند الفتيات فأجتمعت المسابقه في فكرة ( بر الوالدين) لترسيخ القيم والمفاهيم النبيلة.

بدأت مسابقة سيدة الأخلاق مشوارها في عام 1429 هـ وكان مقرها مدينه صفوى بالمنطقة الشرقية
بفكرة الأستاذة خضراء المبارك التي تتولى الآن منصب الرئيس التنفيذي ونائب مجلس الإدارة. وقد تطورت المسابقة على مدار الست سنوات الماضية بشكل تدريجي إلى أن وصلت لمرحلة الإشادة العالمية.

وختاماً لمسابقة الدورة السادسة من مسابقة سيدة الأخلاق أقيم الحفل الختامي لإختيار وتتويج الملكة لهذا العام في صالة الملك عبدالله للمناسبات مساء الأربعاء الماضي والذي توجت فيه الفتاة فاطمة علي البقال كسيدة للأخلاق و منال ياسين بوخمسين كوصيفة أولى و تقى حسن بو خمسين كوصيفة ثانية. هذا وقد شهد الحفل مشاركة أبرز الشخصيات النسائية على مستوى الخليج كـ الكويتية معصومة المبارك أول وزيرة كويتية و نائبة مجلس الأمة الكويتي والأديبة الدكتورة ثريا العريض وعضو مجلس الشورى الدكتورة نهاد الجشي بالإضافة لأهالي المتسابقات و أصدقائهم والذي قدر بـ ٦٠٠ شخص.

إبتدأ الحفل بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها أوبريت “حكايا وطن” لزهراء محمد مع مجموعة من الأطفال. وتخلل الحفل كلمة المديرة التنفيذية للمهرجان السيدة خضراء المبارك التي أكدت على أن الهدف هو تقديم فتاة متوازنة قادرة على خدمة مجتمعها بعد أن تكتسب المهارات والقدرات المطلوبة و أن تتقدم في زمن المتغيرات المتجدد. وأشارت أن كل المرشحات العشر هم سيدات أخلاق بغض النظر عن قرار لجنة التحكيم.

وفي لحظات الحسم تم تقديم العشر فتيات آمنة إبراهيم الجارودي، وريم زكي المهندر، وضحى عبد الغني خضر، وفاطمة علي البقال، وأمل فؤاد المياد، ووديعة السني، وآمنة حسن بوخمسين، وتقى حسن بوخمسين، ومنال ياسين بوخمسين، وهبة حسين السيهاتي والذين يعدون الأبرز لهذا العام من أصل ٣٠٠ متسابقة بدأوا المسابقة و تنافسوا على مدى الأربع أشهر الماضية و تجاوزا بتميزهم عدة مراحل و إختبارات ميدانية و فكرية و الأخلاقية.

وتنافست العشر متسابقات بالإجابة على عشر أسئلة مختلفة تتم الأجابة عليها خلال ثلاث دقائق أمام الحضور وتقيمها لجنة التحكيم ليتم تقليص المتسابقات إلى خمس من أصل عشر. وفي المرحلة النهائية تم توجيه سؤال موحد للخمس المتبقيات وتتم الإجابة بنفس طريقة المرحلة الأولى ولكن بحجب السمع عن بقية المتسابقات الذين سطروا أجمل الكلمات و أرقاها إلى أن أعلنت اللجنة المنظمة أسم الفائزة بسيدة الأخلاق لهذا العام و وصيفتها الذين تم توجهم حاملات لقب العام الماضي و على رأسهم سيدة العالم الماضي مرام السيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *