ads
ads
وطن
2020-04-19
المضادات الحيوية لا تعالج كورونا ولا ننصح باستخدامها

متحدث الصحة: 82 % من الحالات المكتشفة اليوم نتيجة حملات المسح النشط

إيمان أحمد – خليج الدانة

قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي: إن جهود المسح النشط مستمرة ونهدف من خلالها لوجود خطوات استباقية لمحاصرة الفيروس من خلال تكوين فرق متخصصة ، وتبدأ بالمواقع الأكثر احتمالية لانتشار الفيروس ، وفي هذه المرحلة تتمثل تلك المواقع في الأحياء المكتظة ومساكن العمال.

أضاف د. العبد العالي في الموجز الصحفي اليومي حول مستجدات فيروس كورونا في المملكة والعالم : حملات المسح النشط تتمثل في نزول الزملاء المدربين للوصول للحالات في منازلهم وإجراء الاستفسارات للتأكد من وضعهم الطبي وأخذ المسحات المخبرية ، وهو ما يسهل اكتشاف الحالات بشكل متقدم قبل وصول الحالة لمرحلة متأخرة ، كذلك نقف أمام تفشي الفيروس -والحمد لله- فقد أثبتت تلك الإجراءات جدواها فقبل يومين على سبيل المثال كان 50 % من الحالات المكتشفة مرتبطة بالمسح النشط واليوم 82 % من الحالات المعلنة نتيجة المسح النشط وهو ما يعد خطوة عملية لكسر حلقة انتشار الفيروس.

وحول الفحوصات التي تتم في إطار اكتشاف الحالات المصابة بالفيروس ، قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة: إن الفحوص التي تتم سواء مخالطين أو اشتباه أو مسح نشط هي فحص جيني متقدم لاكتشاف الفيروس ، وتتمثل في فحوص البلمرة وهي المعتمدة حالياً ، وإجمالي الفحوص حتى الآن إلى أكثر من 180 ألف فحص ، وتتم الفحوص في مختبرات عالية التخصصية وشاركت فيها مجموعة من المختبرات الإقليمية في وزارة الصحة والمختبرات المتخصصة في القطاعات الصحية في المستشفيات التخصصية ، وهناك مشاركة في القطاع الخاص من خلال المراكز والمختبرات القادرة على تنفيذ فحوص البي سي أر البلمرة الجزيئية في الرياض والدمام وجدة ، ونشكر كل من ساهم في هذه الخطوات ، وندعو جميع المختبرات ذات القدرة على إجراء فحوصات البلمرة على التقدم والتواصل مع المركز الوطني للوقاية من الأمراض للمشاركة في إجراء الفحوصات المخبرية.

وأشار د. العبد العالي أن الفحوص المخبرية متنوعة ، فيها فحوص سريعة من خلال نقطة دم ، وهذه مناسبة لإجراءات معينة ، وقد أعلن المركز الوطني للوقاية من الأمراض وأكد أنها غير مناسبة حالياً في إجراءات التشخيص ، وأكد على أهمية فحوصات البلمرة كوسيلة لكشف حقيقة إصابة الشخص بالمرض ، فحتى إن كانت السرعة مهمة لكن الدقة العالية هي من أهم الأمور التي نحرص عليها في هذه المراحل والتوسع في استخدام تقنية جديدة فإن المتابعة مستمرة والمملكة من أوائل الدول التي تعمل على توفير الفحوصات الدقيقة.
وأشار د. العبد العالي إلى أن عدد الوفيات يخضع للكثافة السكانية لأن الكثافة السكانية لها دور ، إضافة إلى أمور ديموغرافية متعلقة بالفئة التي تكون مترددة ولا ترغب في الوصول للخدمات الصحية ، لكن بحمد الله فإن القدرات الطبية وتوفير الخدمات والمستلزمات موحدة على كافة مناطق المملكة ليحصل الجميع على خدمات صحية عالية الجودة بشكل متساوٍ للجميع.

وحول إمكانية استخدام المضادات الحيوية في العلاج أو في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا ، قال د. العبد العالي: إن المضادات الحيوية تستهدف البكتيريا ولا تستهدف الفيروسات ، وعلاج الفيروسات هو تفعيل مناعة الجسم أو استهدافها بالمضادات الفيروسية وليس المضادات الحيوية ، ونحن نعرف أن مضادات الطفيليات لها دراسات معينة ، ولا تزال الدراسات قائمة لمعرفة مدى فعالياتها على المرضى ، ولا ينصح باستخدام المضادات الحيوية سواء للعلاج أو الوقائية من فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى