ads
ads
ads
ads
مايسطرون
2020-04-23

٥ أسئلة وأجوبة حول مناعة القطيع و٣ سيناريوهات لتحقيقها مع فيروس السيدة كورونا

ترجمة وبتصرف: عبد الله سلمان العوامي

بقلم: البروفسورة جيبسيبر ديسوزا Gypsyamber D’Souza والمتخصصة في علم وبائيات السرطان بكلية الطب في جامعة جونز هوبكنز Johns Hopkins University.

وبمساهمة: البروفسور المشارك ديفيد داودي David Dowdy والمتخصص في علم وبائيات الأمراض المعدية في كلية بلومبرج للصحة العامة في جامعة جونز هوبكنز Johns Hopkins University

 

المصدر: موقع قسم الصحة العامة في جامعة جونز هوبكنز حسب المصدر أدناه

تاريخ النشر: ١٠ ابريل ٢٠٢٠م

عندما بدأ الفيروس التاجي الذي تسبب في انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19 في البداية، لم يكن أحدا محصنًا.

وبسبب قدومه بدون مقاومة، انتشر الفيروس بسرعة عبر المجتمعات. وسيتطلب إيقافه قدرتنا للوصول لنسبة كبيرة من الناس المحصنين منه. ولكن كيف نصل إلى تلك النقطة؟

في الخمسة الأسئلة والاجوبة التالية يوضحا الكاتبان لهذه المقالة، أن هناك مسارين للوصول الى مستوى الحماية من هذا الفيروس – ويوضحا أيضا لماذا لن يكون الخيار الأسرع هو الخيار الأفضل.

السؤال الأول: ما هي مناعة القطيع؟

عندما يكون معظم السكان محصنين ضد الأمراض المعدية، فإن هذا يوفر حماية غير مباشرة – أو مناعة القطيع (تسمى أيضًا حماية القطيع) – لأولئك الذين ليسوا محصنين ضد المرض.

على سبيل المثال، إذا كان هناك ٨٠٪ من السكان محصنين ضد الفيروس، فإن أربعة من كل خمسة أشخاص يواجهون شخصًا مصابًا بالمرض، فان هؤلاء لن يمرضوا (ولن ينشروا المرض الى غيرهم). بهذه الطريقة، يتم السيطرة على انتشار الأمراض المعدية. اعتمادًا على مقدار حجم الإصابات المعدية، فان المجتمع عادة يحتاج من ٧٠٪ إلى ٩٠٪ من السكان لديهم مناعة لكي تتحقق مناعة القطيع.

السؤال الثاني: كيف حققنا مناعة القطيع للأمراض المعدية الأخرى؟

الحصبة والنكاف وشلل الأطفال وجدري الماء هي أمثلة على الأمراض المعدية التي كانت شائعة جدًا في السابق ولكنها أصبحت نادرة الآن في الولايات المتحدة الامريكية لأن اللقاحات ساعدت على إنشاء مناعة القطيع. نشاهد أحيانًا تفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات في المجتمعات التي لديها تغطية قليلة من اللقاحات لأنهم لا يتمتعون بحماية القطيع. (يعتبر تفشي مرض الحصبة في شهر أغسطس ٢٠١٩ في ديزني لاند مثالاً على ذلك.)

بالنسبة للعدوى التي ليس لها لقاح، حتى لو استطاع العديد من البالغين تطوير مناعة بسبب الإصابات السابقة، فان المرض يمكن أن يستمر في الانتشار بين الأطفال ويمكن أن يصيب أولئك الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة. وقد لوحظ ذلك في كثير من الأمراض المشار اليها أعلاه قبل تطوير اللقاحات المناسبة اليها.

تتطور الفيروسات الأخرى (مثل الأنفلونزا) بمرور الوقت، لذلك توفر الأجسام المضادة من عدوى سابقة الحماية من المرض نفسه لفترة قصيرة فقط من الزمن. بالنسبة للأنفلونزا، فان فترة الحماية تقدر بأقل من عام. إذا كان السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2، وهو الفيروس الذي تسبب في نشوء فيروس كورونا المستجد COVID-19، يشبه الفيروسات التاجية الأخرى التي تصيب البشر بها حاليًا، فيمكننا أن نتوقع للأشخاص الذين يصابون بالعدوى سيكونون محصنين لعدد من الشهور وإلى سنوات، ولكن ربما ليس مدى الحياة.

السؤال الثالث: ما هو المطلوب لتحقيق مناعة القطيع مع فيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2؟  

كما هو الحال مع أي عدوى أخرى، هناك طريقتان لتحقيق مناعة القطيع: وهي تتمثل في نسبة كبيرة من السكان إما يصابون بالفيروس أو يحصلون على لقاح وقائي منه. استنادًا إلى التقديرات المبكرة لعدوى هذا الفيروس، من المحتمل أن نحتاج إلى ٧٠٪ على الأقل من السكان المحصنين من أجل الوصول الى مناعة القطيع.

ولتحقيق مناعة القطيع هناك ثلاثة سيناريوهات:

السيناريو الأول: في أسوأ الحالات (على سبيل المثال، إذا لم نتقيد بالتباعد الجسدي أو لم نتخذ تدابير أخرى لإبطاء انتشار الفيروس)، فان الفيروس يمكن أن يصيب عددا كبيرا من الأشخاص في غضون بضعة أشهر. وهذا من شأنه أن يربك قدرة مستشفياتنا على استيعاب الإصابات الكثيرة ويؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في معدل الوفيات.

السيناريو الثاني: في أفضل الحالات، نحافظ على المستويات الحالية للعدوى – أو حتى نخفض هذه المستويات – الى حين وقت توفر اللقاح. سيتطلب ذلك جهودًا متضافرة من قبل جميع السكان، مع الاخذ بعين الاعتبار التقيد بمستوى معين من التباعد الجسدي المستمر ولفترة طويلة، على الأرجح لمدة عام أو أكثر، قبل أن يتم تطوير لقاح فعال للغاية وبعد ذلك اختباره ومن ثم إنتاجه بكميات كبيرة.

السيناريو الثالث: الحالة الأكثر احتمالاً وهي في مكان ما في الوسط، حيث ترتفع معدلات الإصابة وتنخفض بمرور الوقت؛ قد نخفف بعض قيود التباعد الاجتماعي عندما تنخفض أعداد العدوى، وبعد ذلك قد نحتاج إلى إعادة الالتزام والتقيد بهذه الإجراءات مع زيادة أعداد الاصابات مرة أخرى. سوف تكون هناك حاجة ماسة للكثير من الجهد طويل الامد لمنع تفشي الفيروس بشكل كبير حتى يتم تطوير لقاح مناسب له. حتى ذلك الحين، لا يزال من الممكن أن يصيب هذا الفيروس (كورونا المستجد) الأطفال قبل أن يتم تطعيمهم أو حتى البالغين عندما تضعف مناعتهم. ولكن من غير المحتمل على المدى الطويل أن نشهد انتشار واسعا كما نراها الآن لأن الكثير من السكان سيكونون محصنين في المستقبل.

السؤال الرابع: لماذا فكرة الإصابة بفيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2 من أجل “التخلص منه” ليست فكرة جيدة؟

بعض من الأمراض الأخرى، مثل جدري الماء قبل تطوير لقاح الحماق، يعرض الناس أنفسهم أحيانًا عن قصد كوسيلة من أجل تحقيق المناعة. بالنسبة للأمراض الأقل حدة، قد يكون هذا النهج معقولًا، ولكن حالة فيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2 مختلفة تمامًا: حيث فيروس كورونا المستجد COVID-19 يحمل مخاطر عالية كثيرا من المرض الشديد وحتى الموت ايضا.

معدلات الوفيات لفيروس كورونا المستجد COVID-19 لازالت غير معروفة، لكن البيانات الحالية تشير إلى أنه أعلى بعشر مرات من الإنفلونزا. ومعدل الوفيات تلاحظه أعلى بين الفئات الضعيفة والسريعة التأثر مثل كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة. وفي نهاية المطاف، حتى إذا كانت مستوى الاصابة بنفس العدد من الأشخاص بفيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2، فانه من الأفضل تبديد وتفريغ هذه العدوى والاصابات بمرور الوقت لتجنب إرهاق الأطباء والمستشفيات. الطريق الأسرع ليس دائمًا هو الأفضل، كما رأينا في الأوبئة السابقة والتي صاحبتها معدلات مرتفعة من الوفيات، مثل جائحة الإنفلونزا عام ١٩١٨م والتي بلغت ٥٠٠ مليون إصابة حول العالم وعدد الوفيات كان يقدر ب ٢٠ الى ٥٠ مليون من الضحايا.

السؤال الخامس: ما الذي يجب أن نتوقعه في الأشهر القادمة؟

يقوم العلماء بجهود جبارة منقطعة النظير لتطوير لقاح فعال. في هذه الأثناء، ونظرًا لأن معظم السكان لا يزالون غير مصابين بعدوى فيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2، فستكون هناك حاجة إلى بعض الإجراءات لمنع التفشي الواسع مثل تلك التي شهدناها في أماكن مثل مدينة نيويورك.

قد تختلف تدابير التباعد الجسدي اللازمة بمرور الوقت ولن تحتاج دائمًا إلى أن تكون هذه الإجراءات صارمة مثل القوانين الحالية الخاصة بالمأوى (نظام خليك بالبيت). لكن الا إذا رغبنا في إصابة مئات الملايين من الأمريكيين بفيروس السارس-كوف ٢ SARS-CoV-2 (وهو ما يتطلبه الأمر لتحصين مناعة القطيع في هذا البلد)، فمن غير المحتمل أن تكون الحياة “طبيعية” تمامًا مرة أخرى الا إذا تمكنا من تطوير لقاح وتم توزيعه على نطاق واسع.

 

https://www.jhsph.edu/covid-19/articles/achieving-herd-immunity-with-covid19.html

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى