ads
ads
مايسطرون
2020-04-24

نعيم …نبض العطاء

عبدالله السدرة

“ماكان لله ينمو” العبارة التي كان يرددها دائما الفقيد في اعماله الدينية و الاجتماعية .
كان دائما الفقيد في الصفوف الامامية لكل عمل به مصلحة للدين و المجتمع.
لا يكل و لا يمل فكان كالفراشة يخرج من اجتماع لاجتماع آخر حتى يؤدي العمل المطلوب.
هاتفه لا يعدو سوى رنين من الاتصالات فكل هذا وذاك يسأله ماذا حدث و الى اين انتهى.
يزعل و يصرخ و يشاكس ولكن ما ان تمر لحظات بسيطه الا و ذهب ليقبل الرأس اعتذارا و صفحا.
همه دائما كان سؤاله عن الفقير و المحتاج ولهذا كان يرشدنا ان نعينه باسماءهم لايصال الرسالة للمعنيين.
عندما اصفه بنبض العطاء فهو الوصف الدقيق لعمله و عطاءه والذي بذله حتى من وقته اتجاه اسرته و اهله.
لا نستغرب ان نجد الكثير من الرسائل التي تحمل في طياتها الحزن و التعازي لهذا الرجل و كون ان يصل الرثاء من خارج الوطن فهو حد لا مثيل له.
رحمك الله يانعيم و جعل الجنة مثواك و حشرك مع الائمة الطاهرين و الاولياء و الصالحين.
رحلت و تبقى ذكراك خالدة في قلوب المحبين.
نم قرير العين ياأخي و عضيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى