ads
ads
وطن
2020-04-26
الكمامة القماشية أفضل لمنع انتقال الفيروس

مؤشرات قوقل ماب: تراجع إقبال السعوديين على أماكن التسوق بنسبة 77%

إيمان أحمد - خليج الدانة

كشف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي أن تقارير الحركة والتنقل في الفترة السابقة ممثلة في بيانات خرائط قوقل ماب قد كشفت إلتزام المواطنين والمقيمين بالحد من الحركة والإلتزام بتوجيهات التباعد الإجتماعي حيث أوضحت البيانات تراجع المواطنين والمقيمين عن الذهاب لأماكن التسوق والترفيه بنسبة 77% وتراجعهم عن الذهاب للتموينات والصيدليات بنسبة 45 % وتراجعهم عن الذهاب لأماكن العمل بنسبة 48% وزادت نسبة وجودهم في أماكن السكن بنسبة 24%.
وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة: أن قرار التحول من منع التجول الكلي لمنع التجول الجزئي جاء بعد معلومات مهمة تم تقديمها واشتملت على الجوانب الصحية الأبرز والأهم حيث كشف المسح والتقصي الذي تم في مدن المملكة والخطوات الصحية التي تمت قد أدت لرصد بؤر الإنتشار والتفشي والأماكن الأكثر إنتشارًا لوجود ڤايروس “كورونا” المستجد فيها، إضافة لوجود شبكة من الخدمات الصحية المتاحة للجميع وهو ما أدى لتوفر الخدمات الصحية على أعلى مستوى بحمد الله.
وأشار الدكتور العبدالعالي إلى أن إلتزام المواطنين والمقيمين أدى لخطوة رفع منع التجول الكلي ونحن من جانبنا نؤكد على أهمية مواصلة التقيد بالتعليمات والتوجيهات ونحن سنستمر برصد حالات المصابين لكسر حلقة انتشار الڤايروس وكل ما قامت به الدولة من خطوات تأتي في اتجاه واحد للحفاظ على صحة وسلامة المواطن والمقيم.
وأكد متحدث الصحة على أهمية أن يكون الخروج خارج المنزل في أضيق الحدود وللأمور الهامة جدًا وعند الخروج من المنزل يجب اتخاذ الإجراءات الوقائية التي تنصح بها المنظمات العالمية ومنها المراكز الوقائية من الأمراض بضرورة استخدام الكمامة القماشية لأن هذا النوع من الكمامات بإمكانه تقليل فرص المخاطر مشيرًا إلى أهمية التباعد الإجتماعي داعيًا للإستمرار فيه والإبتعاد عن التجمعات وترك مسافة آمنة بين الإنسان والآخرين وعدم اللقاء إلا بأعداد قليلة جدًا وألا تتجاوز خمسة أشخاص بأي حال من الأحوال .
وحول إمكانية انتهاء منع التجول بشكل كامل في المملكة قال الدكتور العبدالعالي أن رفع منع التجول الكلي والإنتقال للتجول الجزئي جاء مع التأكيد على استمرار التقييمات لكن متى ما دعت الحاجة لوضع احترازات أعلى فإن المملكة تتخذ قرارات حماية المجتمع على الفور ومتى رأت إمكانية تخفيف الإجراءات يتم اتخاذها على الفور فالقرارات تتخذ بناء على البيانات والمعطيات العلمية المؤكدة.
وحول قدرة الجهات الصحية على السيطرة على الڤايروس قال متحدث الصحة: أن الجهات الصحية تواصل تتبع وترصد الڤايروس والعالم كله ما زال يواجه الجائحة وهذه الخطوات التي تتم مستمرة، والسيطرة على الڤايروس تأتي على عدة مراحل قد تأتي في إطار المتابعة المستمرة والدليل أن القرارات التي صدرت حرصت على التأكيد على استمرار قرار منع التجول الجزئي في أماكن بعينها تأكيدًا على استمرار خطوات مواجهة الجائحة مستمرة والحمد لله فإن خطواتنا مثمرة ونتائجها ستكون إيجابية بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى