ads
ads
في الملعب
2020-05-22

الراهب : شعار النصر حرمني المنتخب.. وجمهور سيهات “ذواق”

علي رضوان - خليج الدانة

وصف الكابتن حسن الراهب فترته مع نادي الخليج بالجميلة أثناء رئاسة الأستاذ محمود المطرود ووجود اللاعبين والاداريين وجمهور سيهات، وذكر أن انتقاله إلى الخليج كان مرحلة تحول من لاعب هاوٍ إلى عالم الإحتراف، وكانت نقلة نوعية بالنسبة له إذ كان الخليج هو النادي الذي يستقطب لاعبي القطيف ويبرزهم، وكان بداية طموحه بالوصول إلى تمثيل المنتخب السعودي والأندية الجماهيرية، وعبَّر عن جمهور سيهات بـ”الذواق” والعزيز على قلبه بوقفته الكبيرة معه حتى في انتقاله.

وعن التحاقه بقائمة المنتخب السعودي بيَّن الراهب أن جميع مشاركاته في تصفيات كأس العالم كانت أثناء تمثيله النادي الأهلي، وكانت قلة مشاركاته بسبب وجود لاعبين نجوم في تلك الفترة مثل: مالك معاذ، وياسر القحطاني، سعد الحارثي، ناصر الشمراني، فيما لم يتم استدعاؤه في فتراته المميزة مع النصر؛ بسبب الشعار الذي يرتديه، معتقدًا أن أمورًا غير فنية كانت تلعب دورًا في اختيار قائمة الأخضر السعودي.

واستدل الراهب بزميله ناصر الشمراني عندما كان هداف الدوري عدة مرات مع الشباب ولا يشارك كثيرًا مع المنتخب، وعند انتقاله إلى الهلال أصبح يشارك بشكل مستمر، وكذلك الكثير من اللاعبين كانوا لا يستعدون وهم أساسيون في الشباب، ويستدعون وهم احتياطيون بعد انتقالهم للهلال.
وحول توتر علاقته في آخر موسم له مع النادي الأهلي، قال: بأن الإداري طارق كيال أخذ موضوع تصريح تلفزيوني بعد أحد مباريات الأهلي بمنحنى آخر، وهو من سبَّب الخلاف بينه وبين الأمير خالد بن عبدالله، واعترف بأنه أخطأ بالتصريح ولكن التفكير غير الجيد واستغلاله بشكل سلبي هو ما ضايقه، مؤكدًا بأنه تلقى بعدها عرضًا للتجديد، ولكنه فضَّل رغبته في المشاركة بشكل أفضل مع نادٍ آخر.

وعن سؤال المقدم “ليش ما رحت الهلال؟” أجاب بأن ارتياحه مع النصر ورغبته وعلاقته الكبيرة مع فيصل بن تركي هي من جعلته يستمر مع النصر، موضحًا بأن من أصعب الأمور على اللاعب الانتقال من نادٍ جماهيري إلى نادٍ جماهيري منافس وغير تقليدي.

وتطرَّق الراهب في حديثه إلى لقب “العقرب”، وتفاؤله بالمعلق فارس عوض، ودعم ناديه الأم الترجي، ومن أول من اكتشف موهبته، والكثير من الخفايا والنقاط خلال اللقاء الذي جمعه مع الإعلامي والمعلق الرياضي علي آل محسن في برنامج #ليالي_الحجر، الذي يأتي برعاية إعلامية من صحيفة خليج الدانة.

بإمكانكم مشاهدة الحلقة كاملة عبر الروابط التالية:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى