وطن
2020-05-31

كورونا يؤخر انطلاق جائزة القطيف للإنجاز وأمانتها تبحث آلية إطلاق النسخة الجديدة


عقدت الأمانة العامة لجائزة القطيف للإنجاز اجتماعًا افتراضيًا عن بعد؛ لدراسة خطة العمل لاستقبال الترشيحات وآليات وموعد إطلاق النسخة الجديدة من الجائزة.
وقالت الامانة: أن جائحة “كورونا” وما صاحبها من بعض الصعوبات اللوجستية أثرت على موعد إنطلاق النسخة الثامنة لجائزة القطيف للإنجاز، والذي كان من المفترض أن يكون في بداية شهر شوال ١٤٤١ هجرية، وقد عقدت الأمانة العامة للجائزة إجتماعًا إفتراضيًا لمناقشة أنسب الطرق والآليات والموعد المعدل لإطلاق هذه النسخة، وتقوم حاليًا لجنة التقنية بالجائزة بإعداد خطة لتحديث موقع الجائزة والعمل على تجهيز البرامج اللازمة لاستقبال طلبات الترشح لهذه النسخة و تقديم الأعمال وتحكيمها عبر الموقع الإلكتروني، كما تقوم لجنة التحكيم بدراسة تحديد المجالات التي تتناسب مع هذه المرحلة، وفِي الوقت نفسه تعمل اللجنة الإعلامية على تصميم واقتراح الحملة الإعلامية المصاحبة.
وأشارت الأمانة إلى أنه بناءً على ما تخلص له لجان التحكيم والتقنية والإعلام من جدول زمني لإنهاء أعمالها ستقوم الأمانة العامة بتدارس أنسب الطرق لتنفيذ هذه النسخة قبل الإعلان عن موعد إنطلاق النسخة الثامنة لجائزة القطيف للإنجاز.
يُذكر أن جائزة القطيف للإنجاز هي جائزة سنوية تقديرية وماديَّة انطلقت في القطيف عام 2008م، وتُقدَّم لأبناء المنطقة الشرقية في السعودية من الجنسين الذين لا تتجاوز أعمارهم 40 عامًا وقدَّموا إنجازاتٍ مُتميزةً ضمن عددٍ من الفروع التي تحددها اللجنة المنظمة للجائزة.
وكانت مجالات الجائزة التي أقرت للنسخة الماضية في رجب ١٤٤٠هـ هي الدراسات والبحوث، والتقنية والاختراع، والتصوير الفوتوغرافي والخط، والنص المسرحي والشعر، ومهارات وإنجازات الناشئ المنجز، والمنجز الواعد، والجائزة الخاصة في الإنجازات العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى