ads
ads
وطن
2020-06-28

القطيف المركزي: أطباء المخ والأعصاب يتصلون على أصحاب المواعيد

إيمان أحمد - خليج الدانة

قال الحساب الرسمي لمستشفى القطيف المركزي على موقع “تويتر”: أن أطباء عيادة المخ والأعصاب وغيرهم من أطباء العيادات التابعة للمستشفى يقومون بالتواصل هاتفيًا مع المراجعين طبقًا للمواعيد المحددة مسبقًا وفق نظام العيادة الافتراضية.

كلمات القطيف المركزي جاءت ردًا على استفسار ورد إليه من نجل إحدى المريضات، والذي قال فيه: “والدتي عندها موعد في عيادة جراحة المخ والأعصاب في حضور ولا الموعد أون لاين الرجاء الرد لأني حاولت أتصل على الرقم الساخن مافي استجابه”.

كان مدير العيادات بمستشفى القطيف المركزي الأستاذ بدر الأمرد قد أكَّد أن استجابة أهالي القطيف مع تجربة العيادات الافتراضية كانت ممتازة، حيث تجاوبوا مع 12 عيادة افتراضية أطلقهم المستشفى بشكل تجريبي قبل ثلاثة أسابيع، حيث وصلت نسبة تغطية تلك العيادات خلال فترة التجربة حوالي 45 – 50%.

وأضاف مدير العيادات بالقطيف المركزي: أن العيادات بدأت الآن في التوسع، ووصلت نسبة التغطية إلى 75% تقريًبا مع استمرارنا في تحسين تلك الأرقام والنسب، مشيرًا إلى أنه حتى في ظل التعامل من خلال نظام العيادات الافتراضية، فإن الحالات التي تستدعي حضورها للعيادات مثل الغيارات، والجبس، وأخذ التطعيمات، ومراجعة عيادات الأشعة كلها أمور نظمنا إمكانية حضور أصحابها للعيادات، كذلك الحال بالنسبة لقرار الطبيب، فإذا قرَّر الطبيب ضرورة مراجعة المريض بشخصه للعيادة يتم استقبال المريض في العيادة وفقًا للوعد الذي يتم تحديده له.

وأكَّد الأمرد أن كافة المراجعين يجب عليهم تحديث بياناتهم، بحيث يكون رقم هاتفهم صحيح؛ لتسهيل إجراءات المراجعة مع الطبيب افتراضيًا، حيث يتواصل الطبيب مع المراجع من خلال الرقم الهاتفي.

وحول كيفية حصول المرضى على الأدوية الخاصة بهم، قال الأمرد: أن ذلك يتم من خلال مسارين، المسار الأول عندما يكون المريض جديدًا في العيادة، حيث يتم طلب العلاج الخاص به، وتصل أدويته إلى المركز، ويتم التواصل معه لتوصيلها له، والمسار الثاني خاص بإعادة الفحص الذي تم تحديد رابطه عبر موقع المستشفى، حيث يقوم المراجع بالتسجيل، وبعدها تصل أدويته إليه.

ودعا الأمرد في النهاية إلى أهمية تحديث البيانات الخاصة بكافة المراجعين من خلال الدخول على خدمة “مواعيد”؛ حتى تصله كافة الإشعارات، وكذلك يستطيع الطبيب المعالج التواصل معه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى