ads
ads
مايسطرون
2020-07-02

٧ طرق تشعرك بالسعادة خلال جائحة كورونا


يومًا بعد يوم، يرتفع عدد القتلى بسبب فيروس كورونا المستجدCOVID-19، ويصبح المزيد من الناس مرضى و/أو عاطلين عن العمل تحت استمرار الإغلاق الشامل. خلال هذه الأوقات المؤلمة، قد تبدو فكرة تطوير وتنمية السعادة الشخصية تافهة وحتى أنانية، – ولكنها قد تكون أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى.

تقول عالمة النفس الرائدة الدكتورة كارلا ماري مانلي Dr Carla Marie Manly، طبيبة نفسية إكلينيكية ومؤلفة كتاب “الفرح من الخوف: ابتكر حياة أحلامك بجعلك تخاف من صديقك Joy From Fear: Create The Life Of Your Dreams By Making Fear Your Friend “: “كل هذه الطاقة السلبية تفرض ضرائب على العقل والجسد والروح”. “ولهذا السبب، من الضروري مواجهة هذه الطاقة السامة والخائفة وبكل قوة عن طريق الاستثمار الواعي في خلق أجواء السعادة”.

تجادل الدكتورة لوري سانتوس Dr. Laurie Santos، أستاذة علم النفس في جامعة ييل Yale University، وهي التي تدرس مادة“علم الرفاهية The Science of Well-Being” (توجد نسخةمجانية من هذه المادة الدراسية على الإنترنت حاليًا عبر منصةكورسيرا Coursera حول أهمية تنمية السعادة لفوائدها الصحية المحتملة وحدها. “هناك أدلة على أن المزاج الإيجابي يمكن أن يعزز نظام المناعة لدينا ويمكن أن يحمينا من فيروسات الجهاز التنفسي،لذلك لا تشعر بالذنب حين اصابتك؛ إنها استراتيجية ذكية تمامًا مثل غسل أيدينا”.

 

ولكن كيف يمكن للمرء بالفعل تعزيز السعادة خلال جائحة عالمية؟ من المؤكد أنها ليست بسيطة أو ملموسة مثل غسل اليدين – ولكن هناك إجراءات يمكننا اتخاذها لإظهارالبهجة والفرح في حياتنتا. وإليكم ما يوصي به الخبراءفي سبع طرق مختلفة:

الطريقة الأولى – مضاعفة الرعاية الذاتية الجسدية – وخاصة ممارسة الرياضة:

تقول السيدة جريتشين روبين Gretchen Rubin، مؤلفة للعديدمن الكتب بما في ذلك “مشروع السعادة” وصاحبة البودكاستالأسبوعي “السعادة مع جريتشين روبين Gretchen Rubin”، أن الخطوة الأولى في تعزيز السعادة هي العناية والاهتمام بجسمك. وتضيف قائلة: “ستؤثر تجربتك وخبرتك الجسدية عبر ممارسة تمارين رياضية دائمًا على تجربتك وخبرتك العاطفية”. “والتمرينالرياضي هو إكسير الحياة السحري”. من جهة أخرى، تقول الدكتورة مانلي Manly ، حتى اليوغا الخفيفة أو المشي السريع يمكن أن يؤديا الهدف، وأضافت الدكتورة مانلي قائلة: “تظهر الأبحاث أن المشي لمدة ١٢ دقيقة فقط يكفي لخلق مزاج متفائل وسعيد”.

الطريقة الثانية – التأمل:

تقول الدكتورة مانلي Manly: “ستعزز في الواقع، الفرح في داخلكمن خلال التباطؤ في التأمل لمدة خمس دقائق في المرة الواحدة”. “التأمل يزيد من المواد الكيميائية العصبية الجيدة، لأنه يقلل من هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتيزول.”

الطريقة الثالثة – تحسين نظافة النوم:

من الصعب الحصول على نوم جيد ومريح في الليل عندما تكون في الحجر الصحي وفي ظلال جائحة عالمية، لكن الراحة ضرورية للعافية الجسدية والصحة العقلية. اتخذ إجراءات إضافية لمحاولة تنظيم نومك على الأقل. تقول السيدة جريتشين روبين Gretchen Rubin: “أوصي بضبط منبه الساعة للذهاب إلى الفراش، تمامًا كما تضبط منبها اخرا للاستيقاظ في الصباح”.

الطريقة الرابعة – تواصل مع الآخرين:

تقول السيدة جريتشين روبين Gretchen Rubin: “يتفق الفلاسفة القدماء والعلماء المعاصرون على أن التواصل مع الناس أمر مهم حقًا“، وأضافت: أنه حتى لو كنا وحدنا في الحجر الصحي، فلا يجب أن نحرم أنفسنا من التفاعل الاجتماعي. “نحن محظوظون لأن لدينا الكثير من التقنيات التي تمكننا للتواصل حتى مع الأشخاص خارج الجوار. حان الوقت أيضًا للبحث عن أحبائنا الذين قد لا يعرفون كيفية استخدام هذه التقنيات. احرص وتأكد من التواصل معهم وعدم اغفالهم أو عزلهم “.

الطريقة الخامسة – رتب سريرك بنفسك ونظم فضائك الخاص:

تقول السيدة جريتشين روبين Gretchen Rubin: التي ألفت كتاب “الأمر الخارجي، الهدوء الداخلي Outer Order, Inner Calm “: “يشعر الكثير من الناس بالهدوء الداخلي والسعادة عندما يكون محيطهم الخارجي خاليًا من الفوضى”. “يمكن أن يكون التفكيك صعبًا في الظروف الحالية، مع وجود المزيد من الناس في المنزل والاعباء الثقيلة على أسرتك، ولكن كل ما يمكنك القيام به يمكن أن يساعدك في الشعور بالقدرة والتحكم على حياتك. ترتيب سريركبنفسك، على سبيل المثال، يمكن أن يجعلك تشعر بتحسن “.

الطريقة السادسة – تمعن واستمتع بالطبيعة:

استمتع حتى لو كان ذلك مجرد نظرة على صورة فوتوغرافية. قد نضطر لمواجهة بعض الصعوبات للوصول إلى الطبيعة في الظروف الحالية بسبب إغلاق العديد من الحدائق والمنتزهات، ولكن إذااستطعت، فمن المحتمل أن تكون سعيدًا عند تحقيق ذلك. تقولالدكتورة أليسون بوسكيرك كوهين Dr. Allison Buskirk-Cohen،الأستاذة المشاركة ورئيس قسم علم النفس في جامعة وادي ديلاويرDelaware Valley University: “ان التعرض للبيئات الطبيعية ينتج عنه صحة أفضل وضغوطا أقل”. “حيث أظهرت الدراسات أن البيئات الطبيعية تساهم بانخفاض نشاط الدماغ في الفصوص الأمامية وموجات الدماغ ذات التردد المنخفض. وبعبارة أخرى، فإن أدمغتنا تسترخي أكثر. بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون الخروج،هناك أيضًا بعض الأبحاث التي تشير إلى أن النظر إلى صور البيئات الطبيعية (مثل صور الشواطئ أو الجبال) يمكن أن يكون لها تأثيرات مماثلة “.

الطريقة السابعة – قل شكرا:

تقول الدكتورة مانلي: “بدلاً من ملاحظة ما ليس لديك، توقف مؤقتًا لتقديم الامتنان لما لديك”. “على سبيل المثال، إذا كنت غير قادر على حضور حصتك المعتادة لليوغا اليومية، فيمكنك توجيه انتباهك بالتركيز على الحرية التي لديك للاستمتاع بصفوف دراسية كثيرةلا تعد ولا تحصى [عبر الإنترنت] بدلاً من ذلك.” الفكرة الذكية هنا هي أن تغمر نفسك حقًا في ممارسة الامتنان، ليس فقط بالقول،وانما بكتابة قائمة بالأشياء التي تشعرك بالامتنان لها، وذلك من خلال شكر كل من يعبر في طريقك، بما في ذلك نفسك أنت. وتضيف الدكتورة مانلي قائلة: “سواء كنت تشكر موظف التوصيل على حمولة البقالة المعبأة، أو شريكك لإحضاره كوبًا من الشاي اليكأو لك شخصيا لأنك أنهيت أحد مشاريعك في العمل، فإن مستوى سعادتك سيزداد عندما تتوالى ممارسة الامتنان”. وتوصي الدكتورة مانلي بشدة بالمشاركة أيضا في ممارسة أعمال الامتنان حتى في تلك التي أكبر منك. على سبيل المثال، تشعر الدكتورة روبين،الموجودة في مدينة نيويورك، بالفرح كل مساء عندما تشجع وتصفقهي وعائلتها من نافذتهم للعاملين في مجال الرعاية الصحية. “من أفضل الطرق التي تجعلك سعيدًا أن تجعل الآخرين سعداء. لذا اسأل نفسك: “كيف يمكنني رفع معنويات الآخرين؟”

في التالي رابط المقال الاصل باللغة الإنجليزية:

https://www.today.com/health/7-ways-feel-happier-during-coronavirus-pandemic-t179220

بقلم: السيدة نيكول سبيكتور Nicole Spector، كاتبة ومحررة مستقلة.


_____________________
المصدر: موقع برنامج اليومToday Show التابع لقناة ان بي سيNBC الامريكية حسب الرابط أدناه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى