2020-07-02

حياة الأطفال مع الكورونا

تأليف وإعداد الطفلة / حوراء صادق العسيف

في عصرنا الحاضر وأنا أنظر من نافذة بيتنا رأيت هدوء الطريق فخطرت في بالي فكرة وهي : أن أسأل الأصدقاء والأقرباء ماذا فعلوا في زمن الكورونا :

بدأت بصديقتي معصومة حيث قالت : إنني أرسم و ألون ، وقبل أسبوع صنعت بيتًا من الفلين.

بينما صديقتي رقية فقد عملت كعكة مع أمها وخيطت فراشةً جميلة بخيوط ملونة.

أما صديقتي نوراء فقد كتبت قصة واشتركت في مسابقةٍ ثقافية وفازت بها وتعلمت من الجلوس في المنزل كيفية غسل اليدين بالماء والصابون كما تعلمت السباحة .

صديقتي طاهرة حفظت دعاء الحجة عليه السلام وتعلمت الحروف الهجائية .

وصديقتي جنى صنعت رجلًا آليًا من ورق الكرتون وقرأت العديد من القصص كما تعلمت شيئًا من الطبخ .

وقالت صديقتي سعاد أنها تنام في الساعة التاسعة صباحًا وتستيقظ الساعة الثامنة مساءً وتقضي بقية وقتها في المشاهدة .

وقالت صديقتي حميدة : إنني أجلس حزينةً في المنزل أدعي بالفرج وأفتقد بنات عماتي وبنات خالاتي .

أما أسيل فقد صنعت بنياته وكثيرًا ما تتشاجر مع أخواتها .

بينما صديقتي فاطمة فقد قرأت قصة التوأم وتعلمت التصوير .

وقالت صديقتي جوري : كتبت قصة وتعلمت اللغة الإنجليزية بطلاقة أكثر.

صديقتي العزيزة فاطمة الشيخ صنعت محفظة ورسمت على الكرتون وعملت مسابقة مع أخوتها .

كانت تلك بعض من أوقات صديقاتي وقريباتي كتبتها لكم لأنقل لكم كيف تعاملنا مع الوقت في زمن الكورونا ، والأن سأتكلم عن نفسي : حيث حزنت كثيرًا هذه السنة ، وأصبحت كل يوم أزداد كرهًا لهذا الوباء ،لذلك قررت استغلال الوقت بما ينم مهاراتي وقدراتي فصنعت مجسمًا للكورونا وقرأت القصص وكتبت بعضًا من الخربشات وجلست أكتب و أكتب ولكن لم أنساه ولن أنساه ( فيروس الكورونا ) والأن سأرسل لكم رسالة .

لا تفقدوا الأمل فان الله معنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *