2020-07-03

آل رمضان: الأرض تدخل مرحلة الأوج

قال الفلكي سلمان آل رمضان: أن كوكب الأرض غدًا السبت 4 يوليو سيكون في الأوج بمعنى أنه سيكون أبعد ما يكون عن الشمس، وهي أقصى نقطة لكوكب الأرض في مداره حول الشمس، وتحدث هذه الحالة بعد نحو أسبوعين من الانقلاب الصيفي (دخول فصل الصيف فلكيًا)، وستكون المسافة بينهما ١٥٢٠٩٥٢٨٦ كم، وستشهد الأرض هذا الحدث الساعة ١١:٣٧ ص، بالتوقيت العالمي (٠٢:٣٧ م مساء بالتوقيت المحلي).

 

أضاف آل رمضان: أنه وبحسب قانون كبلر الأول تدور الكواكب حول الشمس بحركة ليست دائرية ولكن في قطع ناقص تحتل الشمس إحدى بؤرتيه (أي أنها تكون ثابتة في مدار بيضاوي)، والقطع الناقص هو الشكل الذي نحصل عليه إذا قطعنا جسمًا إسطوانيًا بمنشار بشكل مائل وعليه فمكان الأرض بالنسبة للشمس غير ثابت، بل يختلف من شهر لشهر وفصل لفصل، بل حتى في اليوم الواحد بالدقة، والفكرة هي نفس فكرة القمر في الأوج (أبعد ما يكون عن الأرض) خلال دورته الشهرية في مداره حول الأرض.

 

ونوَّه آل رمضان بأنه يبلغ متوسط المسافة بين الشمس والأرض ١٤٩٥٩٧٨٧٠٦٩١ كم تقريبًا، وتُسمَّى الوحدة الفلكية (وتختصر لتسهيل حفظها ١٥٠ مليون كم)، وعند الأوج يكون البعد ١،٠١٦٦٨ وحدة فلكية، والفرق بين الأوج والحضيض في حدود ٥ ملايين كم فقط، فلا يتعدى نسبة ٣،٣٣٪، كما تتفاوت المسافة بين الشمس والأرض في الأوج أو الحضيض الشمسيين، وتتفاوت مواعيدهما، حيث يكون للأوج بين ٣ و٦ يوليو، حيث تتغير المواعيد يوما كل ٥٨ سنة، ففي عام ١٢٤٦ م تصادف الأوج مع الانقلاب الصيفي في يونيو والحضيض مع الانقلاب الشتوي في ديسمبر، فيما سيكون الأوج طبقًا للحساب الرياضي والفلكي للأوج متقاربًا مع الاعتدال الربيعي في مارس ٦٤٣٠.

 

وعندما تكون الأرض في الأوج يبدو قطر الشمس أصغر ما يكون (لا تنظر للشمس مباشرة بالعين المجردة)، بالرغم من بعد الأرض عن الشمس، إلا أن كوكب الأرض يكون أشد حرارة في مثل هذه الأيام، ويعود ذلك بسبب الوضع الذي تسقط فيه أشعة الشمس على النصف الشمالي للكرة الأرضية، حيث تكون عمودية أو شبه عمودية على بعض المناطق، وتكون على منطقة محددة من الأرض، وقد اجتازت الغلاف الجوي الرقيق نسبيًا؛ مما يجعلها شديدة الحرارة بعكس الشتاء، حيث تسقط مائلة، وتجتاز طبقات سميكة في الغلاف الجوي، فتكون أقل حرارة، كما لا علاقة للفصول بالحالة الجوية، فكذلك لا علاقة لموقع الشمس من الأرض بذلك، ولعل العلاقة الوحيدة هي طول فصل الصيف، حيث تكون الأرض بطيئة في حركتها حول الشمس، حيث تكون سرعتها في مدارها في حدها الأدنى إذ تبلغ ٢٩.٤ كم/ثانية، وتبدو الحركة الظاهرية للشمس في برج التوأم (برج الجوزاء) وفي منزلة الذراع في أدنى سرعتها وتبلغ ٠.٩٧٠١ ْ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *