ads
ads
من الديرة

في مبادرة تكريمية لصانع المحتوى.. أهالي سيهات ولجانها تكرم الإعلامي «محمد الحمادي» (صور)

في التفاتة مميزة له ودلالة خاصة، عرفانًا وتقديرًا ووفاءً لأولئك الذين قدموا كمًا هائلًا للمجتمع، فكانوا ولا زالوا شعلة تضيء الطريق، وانطلاقًا من هذا، كرمت مجموعة من أهالي ولجان مدينة سيهات عصر اليوم الثلاثاء الإعلامي المتميز محمد مهدي الحمادي الذي كان ولا زال مصدر إلهام لكل أهالي محافظة القطيف من خلال تغطياته المتميزة في قناة «الإخبارية».

وجاء التكريم في حفل أقامه مجموعة الأهالي في مكتبة جدل ببلدة أم الحمام لصاحبها علي معتوق الحرز، حضرته شخصيات مجتمعية ابرزها الفنان المتميز علي السبع.

وأشادت القائمة على التكريم خيرية يوسف الحكيم بدور «الحمادي» وعطائه في مجال نقل الصوت والصورة في محافظة القطيف، وما يقدِّمه لكافة شرائح المجتمع، ونقل الصورة الإيجابية للمحافظة، مؤكدةً أن «هذا التكريم جاء تتويجًا لما قدَّمه من انجازات على مستوى المحافظة التي ينضوي تحتها مختلف شرائح المجتمع، وسلَّط الضوء على شخصيات موهوبة معطاءة وذوي احتياجات خاصة في محافظة القطيف بشكل عام وفي مدينة سيهات بشكل خاص».

واعتبرت الحكيم شخصية «الحمادي» بأنها شخصية بارزة «استطاعت أن تحقق العديد من الانجازات في الحقول الإعلامية في محافظة القطيف».

وقدَّمت الحكيم شكرها لمكتبة «جدل» التي استضافت هذه الاحتفالية، وكذلك لمن ساهم معهم في التكريم.

وقال الفنان علي السبع: أن «تكريم أي شخصية مجتمعية لا يأتي من فراغ، بل عن جدارة يستحقها، فضلًا عن كفاءته وإخلاصه في العمل، وقدرته على الانتاج».

بدوره أعرب «الحمادي» عن سعادته لوجوده مع أهله من سيهات، وقدَّم شكره للجميع بدون استثناء، ثم انتقل بالحديث عن صناعة المحتوى الإعلامي، مؤكدًا أن الإعلام غيَّر كثيرًا من ثقافة الناس، ولم يعد للبيوت أسرار، وأن مكونات المحتوى هي الصورة والنص، والمحتوى البصري أكثر أهمية.

وبيَّن قيمة التقرير المصور، وأن قيمة الكلمة كبيرة ومسؤولية، ومن هنا يأتي دور الإعلام ومحتواه.

كما قَّدم «الحمادي» شكره وامتنانه لهذا التكريم، مشيرًا إلى أن «أهل سيهات يتميزون بانهم شعب واعٍ ومثقف، ولأول مرة يعجز اللسان عن التعبير».

وشارك بالدعم كلا من:
الدكتور عبدالله بن علي السيهاتي، سلمان بن عبدالله المطرود، السالم للنقل والسفريات، نادي الخليج، هانغاوت كافية، ريفان، بلاتبل برجر، السبع للمستلزمات الرجاليه، فتنس ارت، أرابيسك، خليج الدانة الإعلامية، الوجيه عيسى المكحل، دار راوي للنشر والتوزيع، الحاج أحمد الدبيس، مجموعة رضا السليس، ديلي روز كافية، وكالة اليوسف للدعاية والإعلان، تطبيق يلا نسافر، خيرية الحكيم، منصور الحمود.

نبدة عن الحمادي:
محمد مهدي الحمادي، من مواليد 1399هـ / 1978م محافظة القطيف
• بكالوريوس في التاريخ من كلية الآداب بجامعة الملك سعود بالرياض
• مذيع في التلفزيون السعودي

– الجوائز في مجال الشعر:
1- جائزة القطيف للإنجاز فرع الأدب لعام 2009م .
2- الجائزة الأولى في مسابقة تقني واعد في كتابة الأوبريت الذي أقامته المؤسسة العامة للتعليم والتدريب المهني.
3- الجائزة الثالثة في مسابقة أفضل قصيدة كتبت في ذوي الاحتياجات الخاصة عن قصيدة (بوابة الغياب).
4- المركز الرابع في مسابقة (قصيدة إلى طيبة) التي نظمها نادي الرياض الأدبي.
5- المركز الثالث في مسابقة (رئة الوحي) في قصيدة عن الرسول (ص).
– شارك في مسابقة أمير الشعراء أكثر من موسم ووصل مرحلة الـ 40 شاعراً.

• له ٩ مجوعات شعرية مطبوعة وهي :
1-بقايا من جراح
2- مسافر
3- فلسفة الحب
4- الجنون اللذيذ
5- الألم في اتجاه معاكس
6- فاتنات
7- تقاسيم في لوحة الحب
8- فستان لرغبة جامحة
9- حب قليل الدسم

– له تجارب مصورة لعدد من قصائده ومنها قصائد موجهة لذوي الإحتياجات الخاصة

– العمل التلفزيوني:
• عمل مراسلاً لأخبار القناة الأولى بالتلفزيون السعودية ومقدماً لعدد من البرامج .
• أعد وقدم برنامج سينما شبابية / القناة الثقافية السعودية عام 2010 حتى 2013م
•أعد وقدم برنامج صباح السعودية في قناة السعودية .
• مراسلاً ميدانياً لقناة الإخبارية السعودية

في مجال الأفلام القصيرة:
• له اهتمامات سينمائية حيث أخرج وكتب سيناريو فيلم (البسطة) الوثائقي الذي حصل على جائزة النخلة البرونزية في مهرجان أفلام السعودية الدورة الثانية ٢٠١٥م وجائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان رأس الخيمة للفنون البصرية في الإمارات
* فاز فيلمه (رصيف السمك) بالمركز الثالث في مسابقة أفلام أبو عجرم بمدينة الجوف السعودية عام 2017م
* أخرج فيلم (المركاز) الوثائقي عام ٢٠١٦م
* فاز فيلمه (بائع القرية) في مسابقة أفلام أبو عجرم بالمركز الثالث عام 2018م
* من أفلامه (القرية، الرجل الأخير)
* مهتم بتصوير الأفلام عن طريق الهاتف الجوال حيث قدم عدداً من الدورات حول هذا الموضوع وصنع العديد من التقارير والأفلام بالجوال
• قام بعمل عدد من البحوث والدراسات حول الأفلام القصيرة والسينما نشرت في مجلة الفنون والمجلة العربية.

تصوير: طارق الشمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق