2020-07-12

إحتفاءً ببطولات الكادر الطبي .. الصحة تروي قصة طبيب إنسان توفي متأثرا بكورونا

إيمان أحمد – خليج الدانة

في لفتة إنسانية أعدت وزارة الصحة فيديو نشرته عبر كل حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعية حيَّت فيه بطولات الكادر الطبي السعودي الذي يتقدَّم الصفوف لحماية المجتمع من ڤايروس “كورونا” المستجد.

وقدَّمت الصحة من خلال الفيديو التحية لأحد أبطال الكادر الطبي الذي توفي متأثرًا بإصابته بڤايروس “كورونا” خلال عمله في الصفوف الأولى، واكتفت الوزارة بالإسم الأول من الطبيب محمد، مشيرةًن على لسان أحد أصدقائه الذي ظهر بدور الراوي في مقطع الفيديو أن د. محمد ظل أكثر من عشرين عامًا، وهو يعمل في مهنة الشرف، ولقد كبر باكرًا عن كل الألقاب، ومرَّ أسبوع وأكثر على رحيله بڤايروس “كورونا” المستجد وزملاؤه وأصدقاؤه وكل من يعرفه لا يستوعبون غيابك لدرجة أن عامل البوفيه جلال ظل طيلة الفترة الماضية يُعِد فنجان القهوة الخاص بالطبيب محمد ويأتي به لمكتبه في موعده، فالجميع لم يتخيل غيابه وهو الذي تحاشى كثيرًا أن تاخذ إجازة مرضية وكأنك كنت تؤجلها لموتك،
ويضيف: أنه كان حريصًا على التواجد في الصفوف الأولى حتى بعد ظهور الجائحة رفض أن يعمل في الصفوف الخلفية، واستمر يتقدَّم الصفوف، وكان همه الشاغل كيف يعمل هو وزملاؤه الأطباء في شتى ربوع المملكة؛ لكي يعبروا بالمجتمع السعودي العظيم إلى بر الأمان.

ورصد الفيلم مشاعر الألم والحزن على فقد الدكتور محمد، وبدت ملامح الجميع حزينة، مؤكدين أنه عاش لأكثر من عشرين عامًا في مهنة الطب يلقي أطواق النجاة لكل من كان يحتاجه، وحينما جاء يوم رحيله لم يتأخر أبدًا عن نجدة مريض هنا أو مريض هناك، كان كعادته يؤثر الآخرين على نفسه وكان سخيًا للغاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *