2020-07-12

قبَلِ النَّهْر

قَبّلِ النَّهْرِ فَفِي الْمَوْجِ لظىً
وَدَعِ الضَّفَّةَ تُشْجِيها الْعُيُونُ

واطوِ صَفْحاً خاشعَ الطرف ففي
حالكِ اللَّيْلِةِ لا تغفو الْجُفُونُ

ورموشُ الصَّيْفِ يُضنِيها الظَّمَا
تسْبَقُ الْأَحْلَامَ تُغريها الشُّجُونُ

رسمَ الْفَجْرُ خُطُوطاً للهوى
وَهْمُ حُبٍ مَا لَهُ قَلْبٌ يَصُونُ

وتلالُ اللَّيْلِ فِي أتراحِها
تُرْقِصُ الْأَغْصَانَ وَالزَّهْرُ يَخُونُ

وهُيامُ اللَّوْزِ بِالثَّغْرِ هوىً
وَبَقَايَا الْخَدِّ رَشَفٌ وسُّكُونُ

تَشْهَد النارُ لخدٍّ زاهرٍ
وعلى الأفق احتراقٌ وجنونُ

وَنَدِيمُ الْعِشْقِ يَحْذُوَهُ الْرَّجا
غافِلًا كَانَ وبالحلمِ يَكُونُ

فِي اِرْتِقَاءِ اللَّحْنِ يَحْمَرُّ السَّنا
تَمْلَأُ الكَأْسَ، وَيَزْدَادُ الْمُجُونُ

فتريثْ أَيُّهَا الصُّبْحُ غداً
تَطلُعُ الشمسُ، وتنزاحُ الظنونُ

القطيف 01/07/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *