2020-07-15

آل رمضان : الشمس تتعامد على الكعبة ..اليوم ظهراً

قال الفلكي سلمان آل رمضان: أن الكعبة المشرفة تشهد اليوم الأربعاء التعامد الثاني للشمس هذا العام مع الوضع في الاعتبار أن الشمس في حركتها الظاهرية (الحركة الحقيقية هي للأرض) لا زالت في أدناها فيمكن تجربتها اليوم أيضًا.

وأشار آل رمضان إلى أن الظل لا ينعدم تمامًا في مكة المكرمة أثناء التعامد؛ لأن الشمس لا تنطبق تمامًا بحيث يتساوى ميلها مع درجة عرض مكة المكرمة، لكنه يكون في أقل ما يكون، بحيث لا يُلاحظ، وهذه الظاهرة تحدث مع أي مَعلم معروف بين مداري الجدي والسرطان في يوم ما خلال العام.

ويمكن في وقت التعامد لمن لديه النهار في أي بقعة على الأرض أن يحدد اتجاه القبلة بسهولة، حيث تكون الشمس فوق الكعبة المشرفة.
وتعود تلك الظاهرة بسبب دوران الشمس الظاهري،& حيث أنها في اتجاهها لأقصى ميل شمالي، والذي تبلغه في الانقلاب الصيفي فلكيًا في ٢٦ مايو، وهو ما يُعرف بالميل الأعظمح، ثم تنقلب في حركتها وتعود لتتعامد مرة ثانية في ١٦ يوليو وقت الظهر في مكة أيضًا، وهي تتجه نحو الميل الأعظم الجنوبي الذي تبلغه في الانقلاب الشتوي دخول فصل الشتاء فلكيًا لتحديد اتجاه القبلة وقت الظاهرة.

ونصح آل رمضان بعدم النظر إلى الشمس مباشرة؛ حفاظًا على العين، ومن الممكن أن يتم نصب شاخص على أرض مستوية، ووقت أذان الظهر حسب توقيت مكة المكرمة سيكون ظل الشاخص عكس اتجاه القبلة؛ مما يسهل من تحديد جهة القبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *